صور| صداقة «أنيس منصور» و«السادات» أرسلته لإسرائيل 54 مرة

الرئيس الراحل أنور السادات والكاتب والروائي أنيس منصور
الرئيس الراحل أنور السادات والكاتب والروائي أنيس منصور


أعُجب الرئيس الراحل محمد أنور السادات، بكتابات الأديب والكاتب الصحفي أنيس منصور، لدرجة أنه طلب منه أن يكتب مذكراته . 

 

وظل الرئيس الراحل يتابع مقالات أنيس منصور، ولكن لم يلتقيا لسنوات، وعندما عُين السادات مشرفًا على صحيفة أخبار اليوم، التقيا مرة أخرى.

 

وكانت أول لقاء "صدفة" في مصعد دار أخبار اليوم، وبعد سلامات وترحيب قال الرئيس السادات لأنيس منصور بثناء واستحسان: " أنا أقرأ مقالاتك" .

 

وأكد منصور في إحدى مقالاته عام 2009، أن علاقته وصلته بدأت تقوى بالسادات بمرور الوقت، وكان من أقرب المقربين له لذلك أوفده أكثر من 54 مرة إلى إسرائيل، ولعب دورًا إيجابيا في عملية السلام.


وعرف عن أنيس منصور أنه مؤيد تام لكل ما يقرره الرئيس السادات ولم ينكر هو نفسه هذا الوصف في مقالاته، فقد كان يعتبر الرئيس السادات، صديقه المقرب وكان يرى أنهما يفكران بنفس الأسلوب.

 

وروى أنيس منصور في رسائله عن حياته :" كان الرئيس السادات يحب التمشية معه، خاصة في غيطان قرية ميت أبو الكوم ، ويذكر أنه ذات مرة ظل السادات وأنيس منصور، يمشيان ويتحدثان، وفجأة توقف الرئيس السادات، وأخرج ساعته ونظر فيها بدهشة، ثم قال لأنيس منصور: إيه ده يا أنيس، تعرف أننا بنمشي بقالنا ٣ ساعات ، ولا حسيت .

 


 

 

 

 

 

 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا