«مكتبة الإسكندرية» تحتفل بمرور 10 سنوات على إنشاء المركز الهيلينستي

مكتبة الإسكندرية
مكتبة الإسكندرية

أقامت مكتبة الإسكندرية، احتفالية بمناسبة مرور 10 سنوات على تأسيس مركز الدراسات الهيلينستية، اليوم الإثنين 21 أكتوبر، وذلك بحضور الدكتور مصطفى الفقي، مدير مكتبة الإسكندرية، وماريانا فاردينويانيس، رئيس مجلس إدارة مؤسسة فاردينويانيس، وسفير اليونسكو للنوايا الحسنة والرئيس الشرفي للمركز والبطريرك ثيؤدورس الثاني، للروم الأرثوذكس.


من جانبه، رحب الدكتور مصطفى الفقي، بالحضور، قائلا: "أشكر السيدة ماريانا والبطريرك ثيؤدورس الثاني واعتبر زيارتهم اليوم لمكتبة الإسكندرية حدثا مهما ونحن نحتفل بمرور 10سنوات على إنشاء المركز الهيلينسي".


وأضاف الدكتور مصطفى الفقي، "لا أجد أفضل من التعاون الثقافي بين البلاد لتوطيد العلاقات وترسيخها، فالعلاقة بين مصر واليونان تاريخية ومتجذرة في أعماق التاريخ، حيث  تعتبر الإسكندرية أهم المدن بالنسبة لليونانيين وكانت يوما تضم جالية كبيرة لليونانيين".


وأشار مدير مكتبة الإسكندرية، إلى أن لمكتبة الإسكندرية دور رائد في نشر الثقافة والتعاون بين البلدان وجسر للتواصل بين الثقافات، لافتا إلى أنها منارة العلم في المنطقة، مثنيا على الدعم الكبير الذي تقدمه مؤسسة فاردينويانيس لمركز الدراسات الهيلينستية.


من جانبه، قدم البطريرك ثيؤدورس الثاني للروم الأرثوذكس، الشكر للدكتور مصطفى الفقي، ولمكتبة الإسكندرية، حيث قام بمنحه قلاده رفيعة المستوى، خلال الاحتفالية، وهو ما اعتبره الدكتور مصطفى الفقي شرفا كبيرا، قائلا: "أشعر بالسعادة لهذه المفاجأة ورغم أني حصلت علي قلادات كثيرة إلا أني أشعر أن هذه القلادة هي الأقرب إلى قلبي".


وقال البطريرك ثيؤدورس الثاني: "أشعر أن الحب ينتشر في كل مكان  بالمكتبة، فهي مكان الكلمة والروح والحب، والسيدة ماريانا أتت إلى هنا لتكريمنا، متابعا بقوله :" أنشطتك ورسالتك في دعم الانسانية، هو الخليقة، وما أحمله علي صدري هو أيقونة تجسد زيارة العائلة المقدسة لمصر".


بدوره قال الدكتور علاء رمضان، نائب رئيس جامعة الإسكندرية، إن الاحتفال بمرور عشر سنوات على إنشاء معهد الدراسات الهيلينتسية، أمر مهم، وهو ثمرة تعاون بين المكتبة والجامعة بالتعاون مع مؤسسة فاردينويانيس، لافتا إلى أن التعاون الثقافي بين البلدين أمر هام.


من جانبها، قالت ماريانا فاردينويانيس، رئيس مجلس إدارة مؤسسة فاردينويانيس، وسفير اليونسكو للنوايا الحسنة والرئيس الشرفي للمركز:"  أشعر بالفخر والمشاعر الفياضة  تجاه نجاح المركز الذي يساهم في  الحفاظ علي تراثنا المشترك".


وأضافت أن المركز واحد من انجازات المكتبة القريبة من قلبي، لافتة إلى أنها انضمت إلي مجلس الامناء، وهو أمر يشعرها بالفخر.


وتابعت بقولها: "إعادة إحياء  المكتبة عام ٢٠٠٢ مناسبة تاريخية، وجاء تأسيس المركز ٢٠٠٨ مناسبة مهمة، فنحن اليونانيين نشعر بالفخر لتاريخ الهيلينستية بالاسكندرية، والمركز يعطي فرصة للأجيال الشابة لدراسة الإسكندرية الهيلينستية، وبناء جسور تعاون  أكاديمي مهم بين البلدين، وأشكر كل من دعم المركز المكتبة الجامعة والأكاديميين في المركز".

 

وعرضت المكتبة، فيلما تسجيليا عن ابرز انجازات المركز والفعاليات التي نظمها خلال الأعوام الماضية بإشراف ومتابعة الدكتور عماد خليل المشرف على مركز الدراسات الهلنستية بمكتبة الإسكندرية. 


 

 

 

 

 

 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا