«أنيس منصور»..رفضه عبد الناصر وعلاقاته المتعددة سبب زواجه

عدو المرأة أنيس منصور وزجته رجاء منصور
عدو المرأة أنيس منصور وزجته رجاء منصور

عندما أحب «عدو المرأة» أنيس منصور، وقرر الزواج لم يمنحه القدر الفرصة بسهولة، فكيف لعدو المرأة أن يطلب الاقتران بها بعد مشوار طويل من العداء.. فرفضه الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، وتقاريره الأمنية أنصفته.

ففي السنوات القليلة الماضية شاهدنا فيلم زواج بقرار جمهوري، والأن نتصفح مذكرات أنيس منصور لنعلم أنه تزوج بالتقارير الأمنية.

في البداية عندما قرر أنيس منصور أن يتزوج وقع اختياره على "رجاء منصور"، من عائلة عريقة وأخوالها من الضباط الأحرار، ولذلك لم يوافق الرئيس جمال عبد الناصر على تلك الزيجة فكما روي الكاتب «إبراهيم عبد العزيز» في كتابه «رسائل أنيس منصور» أن الرئيس الراحل جمال عبد الناصر اعترض على اقتران أنيس بزوجته، باعتبار أنه لا يجوز لصحفي أن يناسب الضباط الأحرار، فما الحال بصحفي من "أخبار اليوم" التي كان عبد الناصر ينظر إليها وإلى مؤسسها بريبة وشك؟! .

ولم يكن رفض الرئيس الراحل جمال عبد الناصر هو سبب اعتراض أخوال العروس على الزواج بأنيس منصور، فكان كل ما يشغلهم هو علاقاته النسائية، ووضعا شرط للزواج، أنهم سيطلبون تقارير أمنية عنه وإذا ثبت انه على علاقة بـ 1000 امرأة سيوافقان على الزواج، وقال إحداهما " لو ثبت أن أنيس يعرف ألف واحدة سأزوجه لك، ولو كان يعرف واحدة فقط فلن أزوجك له، لأنه لن يتركها، وحينما أطلع على التقارير الأمنية وافقا على زواجي.

وبالفعل أثبتت التقارير الأمنية أن أنيس منصور متعدد العلاقات النسائية، فاطمئن أخوال العروس ، وتم الزواج.

ويذكر أن الأستاذ محمد حسنين هيكل هو الذي خطب لأنيس زوجته، وكان شاهدا على عقد قرانه، حتى حينما إنفصلا كان أحد الساعين لإعادتهم.

وأكد أنيس منصور في العديد من اللقاءات أن الزواج نظام اجتماعي صعب بسبب صعوبة استمرار حياة طويلة بين زوجين لم يتعرفا إلى بعضهما بالشكل الكافي ولكنه قرر أن يخفف من وطأة صعوبة الحياة الزوجية حين قرر عدم الإنجاب ووافقته زوجته على ذلك.

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا