«أنصار البيئة» يُحدثون صيحة في مشهد انتخابات البرلمان السويسري

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

أوجد حزب الخضر في سويسرا لنفسه موطأ قدمٍ في المشهد السياسي في البلاد، بعد أن أظهرت النتائج الأولية لانتخابات البرلمان السويسري تحقيق الحزب مكاسب كبرى في الانتخابات التشريعية في البلد الأوروبي، الذي لا يشغل عضوية الاتحاد الأوروبي.

وأظهرت نتائج أولية للانتخابات، التي جرت الأحد 20 أكتوبر، أن حزب الخضر جنى مكاسب مجزية، فحصل الحزب على 12.7 في المائة من أصوات الناخبين، وذلك بعدما كان قد تحصل على 7.1% من الأصوات في الانتخابات الماضية، وهو ما يعني حصول الحزب على أقل من ضعف عدد الأصوات.

نتائج أولية

كما حصل حزب الخضر الليبراليين، وهو حزب آخر مناصر للبيئة يميل إلى تيار الوسط، على 7.6% من أصوات الناخبين، وهو ما يؤشر على حصول الحزبين مجتمعين على ما يناهز الـ20% داخل البرلمان، إذا ما شكلا تحالفًا داخله.

وفي المقابل، تعرض حزب الشعب اليميني المتطرف، لانتكاسةٍ في الانتخابات بعد حصوله على 26.3% من أصوات الناخبين، بعدما كان يحظى بدعم 29.4% في الانتخابات الماضية، لكنه مع ذلك احتفظ بالأكثرية البرلمانية.

وحافظ الحزب الاشتراكي الديمقراطي، المنتمي ليسار الوسط، على المركز الثاني بحصوله على 16.5 في المائة من أصوات الناخبين، في وقتٍ حلّ الحزب الليبرالي الراديكالي، المنتمي لتيار يمين الوسط، في المركز الثالث بحصوله على 15.2 في المائة من إجمال الأصوات.

أيدلوجية الحزب

وتشكل نتائج حزب الخضر في هذه الانتخابات انتصارًا للحزب، الذي يتبنى أيدلوجية سياسية مناصرة للبيئة ويطالب بمكافحة تغير المناخ، وتبني سياسات تخفض من نسبة الاحتباس الحراري على سطح الكرة الأرضية.

وستسفر النتائج الحالية عن حصول حزب الخضر على مقعد وزاري على الأرجح في الائتلاف الحاكم المنتظر تأليفه، وهو ما يمثل نقلةً مهمةً للمدافعين عن البيئة في مساعيهم لفرض كلمتهم على الصعيد السياسي.

ويكمل حزب الخضر في سويسرا موجة أحزاب الخضر، التي اجتاحت أوروبا في الفترة الأخيرة، وتمثلت في نجاح الحزب في انتخابات البرلمان الأوروبي في مايو الماضي وتمكنه من احتلال المرتبة الرابعة في البرلمان بـ74 مقعدًا داخل البرلمان من أصل 751 مقعدًا.

 

 

 

 

 

 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا