ذكرى وفاة محمد فوزي| قصته مع «فاتنة المعادي» التي مات في أحضانها

كريمة ومحمد فوزي
كريمة ومحمد فوزي

تمر اليوم، الأحد، الذكرى 53 على رحيل الفنان الكبير محمد فوزي، الذي رحل في 20 أكتوبر 1966، بعد معاناة مع مرض نادر لم يجد الأطباء له علاج أطلق عليه "مرض محمد فوزي".

 

بعد أن عاش محمد فوزي قصة زواج لمدة 8 سنوات مع الفنانة مديحة حمدي، إلا أنها انتهت بالطلاق، ليتزوج "فوزي" بعدها من جديد، الفنانة كريمة التي لُقبت بـ"فاتنة المعادي"، والذي مات إلى جوارها.

 

كريمة من الفنانات التي عُرفت بجمالها ورقتها الشديدة وهي من أصول شركسية اسمها الكامل كريمة عبد الله عبد الرحيم الأوسطى ولدت في مارس من عام 1934 تخرجت في مدرسة نوتردام بالزيتون، ومثلت في عددًا قليلاً من الأفلام، لعل أشهرها هو "حلاق السيدات" أمام عبد السلام النابلسي، كانت ترغب في التمثيل بعد دراستها، لكن زواجها من طيار مدني أجل حلم التمثيل، أنجبت منه ثم طُلّقت، فصار بإمكان دخول عالم التمثيل، خصوصاً بعد حصولها على لقب ملكة جمال مصر عام 1955.

 

وتزوجت في ديسمبر 1959 من الفنان محمد فوزي، وأنجبت منه ابنة، ثم اعتزلت التمثيل مقررةً التفرغ للعناية به، وشاركته معاناته مع المرض الشديد، الذي أصابه ودفعه للسفر إلى الخارج بينما كانت هي إلى جواره وحصلت على دورة في التمريض حتى تستطيع العناية به.

 

لم تثمر كل هذه المحاولات في شفاء "فوزي"، حيث تمكن المرض منه ولم يتوصل الأطباء لعلاج أو تشخيص دقيق له حتى توفى الخميس 20 أكتوبر عام 1966، عن عمر ناهز الـ 48 عامًا، ولم تتزوج كريمة بعده.

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا