أغنية تسببت في رفد محمد فوزي من الإذاعة.. تسجيل صوتي يروي قصة حياته

أغنية سبب رفده من الإذاعة.. تسجيل صوتي لـ«فوزي» يروي به قصة حياته
أغنية سبب رفده من الإذاعة.. تسجيل صوتي لـ«فوزي» يروي به قصة حياته

تنشر «بوابة أخبار اليوم» في ذكرى وفاة الفنان الراحل محمد فوزي الـ53، تسجيل صوتي له يروي به قصة حياته من صغره حينما كان يعيش مع أهله في طنطا وحتى أصبح محمد فوزي الفنان المشهور.

وحكى فوزي قصة هروبه من طنطا إلى القاهرة وبداية غنائه في الأفراح والموالد، حتى التحاقه بمعهد الموسيقى ولقاءه بمصطفى العقاد المسئول عن المعهد، والذي تبني فوزي في مشوار الغناء ودخوله مجال الحفلات ولقاءه بالمطربين والملحنين، حتى أكمل مشواره فني، واتجه للإنتاج في الإذاعة بأول أغنية له والتي تسمى «يوم سعيد» مع الكورال الذي كان فكرة جديدة تقدم في لإذاعة وتم رفضها ورفد محمد فوزي بسببها.

يذكر أن محمد فوزي ولد في قرية كفر أبو جندي التابعة لمركز قطور بمحافظة الغربية، وحصل على الشهادة الابتدائية من مدرسة طنطا عام 1931م، ومال إلى الموسيقى والغناء منذ كان تلميذاً في مدرسة طنطا الابتدائية. 

ألتحق فوزي بمعهد فؤاد الأول للموسيقي في القاهرة، بعد حصوله الشهادة الإعدادية وبعد عامين تخلى عن الدراسة، حيث تعرف على فريد الأطرش، ومحمد عبد المطلب، ومحمود الشريف، وربطته بهم صداقة قوية، حيث شاركهما في تلحين الاسكتشات والاستعراضات وغنائها؛ مما أثرى خبرته في أعماله السينمائية. 

تقدم وهو في العشرين من عمره، إلى امتحان الإذاعة كمطرب وملحن أسوة بفريد الأطرش الذي سبقه بعامين، فرسب مطرباً ونجح ملحناً.
 

نترككم مع التسجيل الصوتي النادر لـ«محمد فوزي» للاستمتاع به وبطريقة السرد الطريفة التي لا مثيل لها.

 

 

 

 

 

 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا