مسؤول كازاخي: نسعى إلى الاستفادة من خبرة الأزهر في تعزيز الحوار بين الحضارات

 نور سلطان نزارباييف
نور سلطان نزارباييف

قال رئيس مركز نور سلطان نزارباييف لتطوير الحوار بين الأديان والحضارات بكازاخستان السفير ألطاي حبيب الله إن المركز يسعى إلى التعاون مع مركز حوار الحضارات التابع للأزهر الشريف للاستفادة من خبرته الطويلة في تعزيز الحوار بين الحضارات، معربا عن أمله بتوقيع مذكرة تفاهم مع مركز حوار الحضارات بالأزهر في القريب العاجل.



وأكد حبيب الله في تصريحات لوكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم الجمعة أن الأزهر الشريف يعد أعلى مرجعية للمسلمين السنة حول العالم، لافتا إلى أن المؤسسات الدينية في مصر وعلى رأسها الأزهر الشريف تولي اهتماما بالتعاون مع مركز نور سلطان. 

 


وأشار إلى أنه التقى خلال زيارته للقاهرة مع المسئولين في المؤسسات الدينية من بينها الأزهر الشريف ووزارة الأوقاف ولجنة الشئون الدينية في مجلس النواب؛ لعرض أهداف مركز نور سلطان نزارباييف الذي أٌُنشئ في أبريل الماضي، تنفيذا لقرار المؤتمر السادس لزعماء الأديان العالمية والتقليدية الذي عقد في نور سلطان أكتوبر 2018 .


ولفت إلى أن مؤتمر زعماء الأديان العالمية والتقليدية يتعاون مع معظم المراكز الدينية خاصة مركز حوار الحضارات التابع للأزهر الشريف الذي يعد من المؤسسين لهذا المؤتمر. 

وأوضح حبيب الله أن هناك تعاونا مثمرا بين مصر وكازاخستان والمتمثل في جامعة "نور مبارك" التي بدأت منذ عام 1994 بمدينة ألماطي، موضحا أن مركز "نورسلطان نزارباييف لتطوير الحوار بين الأديان والحضارات" يخطط للتوقيع على مذكرات تفاهم مع جامعة "نور- مبارك".

وأشار إلى وجود تعاون مع رابطة العالم الإسلامي، ومركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات "كايسيد"، ومجلس الأديان التابع لرابطة الدول المستقلة، ومجلس الكنائس العالمي وغيرها من المنصات.


وقال حبيب الله إن الاجتماع الثامن عشر لأمانة مؤتمر زعماء الأديان العالمية والتقليدية بحث في سبتمبر الماضي المقترحات المقدمة حول المؤتمر السابع لزعماء الأديان العالمية التقليدية المزمع عقده في يونيو عام 2021، وكذلك مقترحات مؤتمر زعماء الأديان التي صدرت في أعقاب المؤتمر السادس، وكذلك مناقشة آفاق جديدة لعمل هذا المؤتمر.

وأضاف أن مؤتمر زعماء الأديان العالمية والتقليدية له مكانة مهمة وفريدة بين منصات الحوار والمنتديات حول العالم، مشددا على الدور الفعال الذي يقوم به رجال الدين والسياسيون ومجتمع الخبراء ووسائل الإعلام في دفع المجتمعات نحو تبني السلام والتسامح والاحترام المتبادل والوئام.


وذكر أن الهدف الرئيسي لمركز نورسلطان نزارباييف لتطوير الحوار بين الأديان والحضارات هو تعزيز مبادرات الرئيس نزاربايف على المستوى الدولي؛ للحفاظ على الحوار بين الأديان والحضارات وتطويره، وكذلك نشر أفكار مؤتمر زعماء الأديان العالمية والتقليدية كهيكل عمل للمؤتمر في تنظيمه وإدارته ودعم تنفيذ خطط المؤتمر.

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا