خلال لقائهم شيخ الأزهر..

قدماء المحاربين: حرب الأزهر الفكرية لا تقل ضراوة عن الحرب على الإرهاب

جانب من الزيارة
جانب من الزيارة

 قال فضيلة الإمام الأكبر إن حرب أكتوبر ستظل تذكر المصريين بمعاني العزة والكرامة، وستبقى شاهدًا على عظمة مصر وقوتها وصلابتها في وجه الطغاة والمستعمرين، مشيدًا ببسالة قادة وضباط وجنود القوات المسلحة، الذين ضربوا أروع الأمثلة في البطولة والتضحية؛ لتحرير الأرض واستعادة الكرامة.

جاء ذلك خلال أستقبال الإمام الأكبر شيخ الأزهر أحمد الطيب لقدماء المحاربين.


وأضاف فضيلته أن علماء الأزهر الشريف، ساهموا بكل قوة في حرب أكتوبر المجيدة، من خلال قيام شيخه وقيادته وعلمائه الأجلّاء، بالوقوف جنبًا إلى جنبٍ مع جنودنا البواسل.


من جانبهم، أعرب قدماء المحاربين عن اعتزازهم لشخص فضيلة الإمام الأكبر وتقديرهم  الكبير لدور الأزهر الشريف في دعم مؤسسات الدولة وفي مقدمتها القوات المسلحة، مؤكدين أن الحرب الفكرية التي يقودها الأزهر الشريف؛ لمكافحة الفكر المتطرف والإرهابي، لا تقل ضراوة عن الحرب التي تقودها الدولة المصرية للقضاء على الإرهاب.
 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا