البابا تواضروس يدشن كنيسة العذراء ومار يوحنا في أنتوربين ببلجيكا

البابا تواضروس
البابا تواضروس

بدأت صباح اليوم، صلوات تدشين كنيسة السيدة العذراء والقديس مار يوحنا الحبيب بأنتورين في بلجيكا، حيث دشن قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية كنيسة العذراء والقديس ماريوحنا الحبيب والمذبح الرئيسي باسم الكنيسة، ومذبحًا باسم القديس القوي أنبا موسى، بالإضافة إلى أيقونة حضن الآب وبقية أيقونات الكنيسة، وجرن المعمودية باسم القديس يوحنا المعمدان.

شارك في التدشين من أحبار الكنيسة إلى جانب نيافة الأنبا أرساني أسقف إيبارشية هولندا، التي تتبعها الكنيسة رعويًّا، أصحاب النيافة الأنبا أثناسيوس مطران مارسيليا وطولون، والأنبا دانيال أسقف المعادي وسكرتير المجمع المقدس، والأنبا دانيال أسقف ورئيس دير القديس أنبا بولا بالبحر الأحمر، والأنبا لوقا أسقف جنوب فرنسا وچنيڤ، والأنبا مارك أسقف باريس وشمال فرنسا، والأنبا ميخائيل الأسقف العام لكنائس قطاع حدائق القبة والوايلي والعباسية.

وشارك في الصلوات من الآباء الكهنة إلى جانب القس موسى سرور كاهن الكنيسة المدشنة، القمص أنطونيوس باقي والقس كيرلس بشرى، ومن إيبارشة هولندا القس يوسف منصور والقس يوحنا مكسيموس والقس شنودة فرحان، والقس بافلوس سعيد والقس أنجيلوس فخري، والقس يوساب ثابت والقس يسى ثابت والقس متاؤس بقطر والقس كيرلس صليب.

وألقى قداسة البابا، بعد طقس التدشين، كلمة روحية هنأ خلالها شعب كنيسة العذراء ومار يوحنا بتدشين كنيستهم، كما كرم قداسته الأسقف بوني ممثل الكنيسة الكاثوليكية المالك السابق لمبنى الكنيسة التي كُرِّسَت اليوم، وبعض من كان لهم دور في إجراءات نقل الملكية.

تأتي زيارة قداسة البابا لبلجيكا بعد فرنسا استكمالًا لجولته الرعوية التي بدأت يوم الأربعاء من الأسبوع الماضي، ومن المقرر أن تشمل عددًا من إيبارشيات الكرازة المرقسية بأوروبا.

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا