صفقات تنعش أسطول القطارات.. وتحديث شامل للإشارات والمحطات

ملف خاص| السكة الحديد تعـبر مزلقان «الأعطـال»

السكة الحديد تعـبر مزلقان «الأعطـال»
السكة الحديد تعـبر مزلقان «الأعطـال»

سنوات طويلة ظلت السكة الحديد دون تطوير ملحوظ أو تحسين فى الخدمات التى تقدمها للمواطنين، جرارات مر عليها أكثر من 40 عاماً، وعربات تحتاج للتأهيل وبعضها غير صالح للاستخدام، ومحطات تهالكت وإشارات ومزلقانات قديمة، فكان لابد من تحقيق طفرة لتطوير السكة الحديد على كافة القطاعات، حيث نفذت وزارة النقل العديد من المشاريع، وخلال الفترة الماضية قامت بعقد صفقات تعد الأكبر فى تاريخ الهيئة بهدف تحديث أسطول القطارات، وتأهيل البنية التحتية.. رصدت «الأخبار» فى هذا الملف عملية التطوير وتأهيل أسطول القطارات والصفقات الجديدة التى تعاقدت الوزارة عليها من أجل توفير عربات وجرارات حديثة لتوفير خدمة متميزة للمواطن.


6 قطارات إسبانية و100 جرار أمريكى و1300 عربة روسية جديدة

أسطول الجرارات والعربات بالسكة الحديد،أحد أهم الأعمدة التى ترتكز عليها خطة تطوير الهيئة من خلال عقد صفقات لشراء وحدات متحركة جديدة، وتطوير وتأهيل الوحدات القديمة، بعد أن تعدت اعمار بعض الجرارات 50 عاماً وتهالكت العديد من عربات الركاب بفعل الزمن، لذلك تصبح الصفقات الجديدة التى تعد الأضخم فى تاريخ السكك الحديدية المصرية هى كلمة السر لانقاذ قطارات السكة الحديد من التوقف بـ «جلطة» الأعطال.

وقامت الوزارة بتوقيع عقد شراء وتوريد 6 قطارات سكة حديد مكيفة جديدة للركاب شاملة عقد الصيانة 8 سنوات وقطع الغيار مع شركة تالجو الاسبانية العالمية بإجمالى تكلفة 157 مليون يورو تم توفيرها من خلال التعاون الاستثمارى بين وزارة النقل والبنك الأوروبى لإعادة الإعمار والتنمية، وأول قطار سيتم توريدة أوائل عام 2021 طبقا للتعاقد وكل شهرين سيتم تسليم قطار من المتبقين. وكل قطار يتكون من جرار، وعربة قوى،وعربة بوفيه مكيفة،و٥ عربات درجة أولى مكيفة و٨ عربات درجة ثانية مكيفة.

ولدعم قوة الجر فى الهيئة تعاقدت الوزارة مع شركة جنرال اليكتريك الأمريكية على توريد وتصنيع 100 جرار جديد للسكة الحديد قدرة 4250 حصان، وإعادة تأهيل 81 جرار GE من الأسطول الحالى للهيئة بأيدى العمال والمهندسين المصريين وتحت اشراف خبراء الشركة، وتوفير قطع الغيار فى صفقة بتكلفة 314 مليون دولار، وستصل أول دفعة من الجرارات الجديدة اوائل شهر نوفمبر المقبل بعدد ١٠ جرارات على أن يتوالى توريد باقى الجرارات الجديدة تباعا طبقا لجدول التوريد، كما تسعى الوزارة لشراء 100 جرار جديد من خلال قرض بنك الاعمال الاوروبى بقيمة 290 مليون يورو، بالاضافة للتفاوض مع شركة أمريكية لتوريد 50 جرارا جديدا.

اهتمام الوزارة ليس فقط بقوة الجر الممثلة فى الجرارات، وأنما شراء عربات جديدة تراعى معايير السلامة والأمان العالمية وتوفر الرفاهية والراحة المناسبة للمواطنين وفقاً لدرجة العربة، لذلك قامت الوزارة بتوقيع أكبر صفقة لتوريد وتصنيع 1300 عربة سكة حديد جديدة للركاب، مع تحالف الروسى المجرى الممثل فى شركة «ترانسماش هولدينج»، بقيمة حوالى ٢٠ مليار جنيه، والتى ستمثل نقلة نوعية كبيرة فى مستوى الخدمة المقدمة للجمهور، وسيتم الإنتهاء من العربتين النموذج قبل نهاية اكتوبر الحالى لاجراء الاختبارت عليها فى مصر والمجر والحصول على شهادة السلامة الاوربية ثم يتم البدء الفورى فى تصنيع ٥٠ عربية أخرى وتوريدها إلى مصر يناير القادم.

وتضم الصفقة 800 عربة مكيفة « 500 درجة ثالثة مكيفة وهى خدمة جديدة يتم تقديمها للركاب لأول مرة فى تاريخ سكك حديد مصر و180 درجة ثانية مكيفة و90 عربة درجة أولى مكيفة و30 عربة بوفيه مكيفة»، بالاضافة إلى 500 عربة درجة ثالثة ذات تهوية ديناميكية، ومن المقرر نقل القطارات المميزة الحالية العاملة على خطوط المسافات الطويلة، للعمل على خطوط الضواحى بعد توريد العربات الجديدة، بدلا من قطارات الضواحى الحالية والتى ستخرج من الخدمة تماما، وستعمل عربات الدرجة الأولى والثانية المكيفة الجديدة، محل بعض القطارات المكيفة العاملة على خطوط المسافات الطويلة، وفقا لخطة إحلال وتجديد واسعة لأسطول هيئة سكك حديد مصر من عربات الركاب.


التحكم الإلكترونى.. كلمة السر فى تطوير المزلقانات والإشارات

تطوير المزلقانات واستحداث نظام اشارات اليكترونى على خطوط السكة الحديد، مشروعات تهدف بشكل أساسى لحماية المواطنين سواء من يعبرون المزلقانات او ركاب القطارات، كما تسمح بزيادة عدد القطارات اليومية وتخفيض زمن الرحلة، وتحقيق أعلى معدلات التحكم والسيطرة فى حركة القطارات.

وقامت هيئة السكة الحديد بالعمل على تطوير 1120 مزلقانا من ضمن 1330 مزلقانا بالهيئة، وذلك على المستوى المدنى والانشائى بالاضافة إلى تطوير نظم التحكم والشغيل والتى تسمح باغلاق وفتح المزلقان إلكترونياً بمجرد مرور القطار، حيث تم انتهاء الاعمال المدنية فى 625 مزلقانا، وانتهاء تطوير نظم التحكم والتشغيل فى 388 مزلقانا وتركيب بوابات الكترونية.

كما حققت وزارة النقل طفرة فى مشروعات استحداث نظام الاشارات على خطوط الشبكة بتكلفة 17 مليار جنيه تقريباً، وكان من أبرز الخطوط التى يتم تنفيذ مشروعات نظم الاشارات بها خط القاهرة - الاسكندرية بطول 208 كم ويشمل 19 برج رئيسى يتكون كل برج من عدد من الأنظمة «نظم الإشارات-نظم الاتصالات-نظم القوى الكهربية-الاعمال المدنية» و14 برج ثانوي.

كما تنفذ شركة سيمنس مشروع تحديث نظم الإشارات على خط السكك الحديدية (بنها/ الزقازيق/ الإسماعيلية/ بورسعيد)، ووصلة الزقازيق/ أبوكبير بطول 214كيلومترا والذى يهدف إلى تحديث نظم الإشارات واستبدال نظام الارتباط الميكانيكى الحالى بنظام إليكترونى حديث (EIS)، بما يساهم فى رفع معدلات الأمان وزيادة عدد قطارات الركاب والبضائع على هذا الخط يوميًا، وتعظيم نقل البضائع من ميناء بورسعيد عبر هذا الخط.

وتنفذ شركة «تاليس» الإسبانية العالمية، مشروع تطوير نظم الإشارات الكهربائية على خط أسيوط/ نجع حمادى بطول 180 كم، ويضم التحديث نظم الإشارات والاتصالات متابعة مسير القطارات عبر الشاشات لحظة بلحظة.

كما قامت شركة ألستوم بتطوير إشارات خط «بنى سويف - أسيوط»، بطول 250 كم، كما تقوم وزارة النقل حالياً بالتفاوض مع عدد من المؤسسات الدولية للتعاون الاستثمارى فيما يخص كهربة اشارات الجيزة بنى /سويف وكهربة اشارات الاقصر /اسوان.

التطوير يصل أرصفة 181 محطة

تطوير وتحسين محطات السكة الحديد من أهم الملفات التى وضعتها وزارة النقل على رأس أولوياتها ضمن خطة تطوير منظومة السكك الحديدية وتحسين الخدمات المقدمة للمواطنين، لذلك نفذت الوزارة مشروع تطوير وتحسين 181 محطة سكة حديد. تم الانتهاء من تحسين وتطوير 166 محطة، وجارٍ العمل فى باقى المحطات.. وضمت مشروعات التطوير 48 محطة،وتم الانتهاء من 42 محطة، وتم تنفيذها على 4 مراحل، الأولى 9 محطات بتكلفة 75 مليون جنيه والثانية 10 محطات بتكلفة 91 مليون جنيه والثالثة 11 محطة بتكلفة 48 مليون جنيه، كما تم الانتهاء من 12 محطات بالمرحلة الرابعة بتكلفة 409 ملايين جنيه، حيث تم هدم وإعادة إنشاء مبانى المحطات وتغيير بلاط الأرصفة والطبانات وإنشاء مظلات جديدة لظهور المحطات بالشكل الحضارى اللائق مع استثمار الأماكن المتاحة بالمحطة لتعظيم إيرادات الهيئة.. كما يجرى تنفيذ مشروع تطوير محطة مصر»القاهرة» برمسيس بتكلفة 255 مليون جنيه، كما يجرى العمل فى محطة الإسكندرية المقرر الانتهاء منها إبريل المقبل، بالإضافة إلى تطوير محطة سيدى جابر بتكلفة 225 مليون جنيه، وتطوير محطتى دمنهور والمحلة الكبرى.

أما عن مشروعات الصيانة وتحسين المحطات فتم تنفيذها على مشروعين بالتوازى لإجمالى 133 محطة تم تحسين 124 محطه منها، الأول يشمل تحسين وصيانة 47 محطة بتكلفة 159 مليون جنيه.. والمشروع الثانى يضم 86 محطة بتكلفة 471 ميلون جنيه، تم الانتهاء من 83 محطة تقريباً.

 

 

 

 

 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا