أطباء ليبيون يستأصلون كلى طفلة رضيعة بعد ولادتها بـ18 ساعة

أرشيفية
أرشيفية

اضطر أطباء ليبيون إلى إجراء علمية جراحية عاجلة واستئصال إحدى الكليتين لطفلة رضيعة بعد ولادتها بـ18 ساعة، بعد دخولها المستشفى في حالة متأخرة تعاني من ضيق في التنفس.

 

وذكر مركز بنغازي الطبي بمدينة بنغازي ثاني أكبر المدن الليبية الواقعة في شرق البلاد، إنه تم استدعاء أطباء جراحة الأطفال بشكل طارئ لحالة طفلة حديثة الولادة تعاني ضيق شديد في التنفس، والتي تم إجراء الفحوصات اللازمة لها في الحال.

 

واضاف المركز أن الأشاعة التلفزيونية للطفلة أثناء فترة حمل والدتها أظهرت وجود كيس كبير على منطقة البطن غير معروف مكان تكوينه يضغط بشدة على عضلة الحجاب الحاجز والرئتين، واستمر بالنمو مع أشهر الحمل الأخيرة حتي وضعت الأم الطفلة.


وقال أخصائي جراحة الأطفال بالمركز الطبي الدكتور موسى الهاجين، «إن الحالة كانت صعبة وغريبة، حيث إنه في العادة يكون مصدر الكيس المبيض أو الأمعاء ولكن في حالة هذه الطفلة كان مصدر الكيس مجهولا».

 

وأوضح الطبيب «اكتشفنا بعد عمل الفحوصات أن الكيس المتكون على بطن الطفلة عبارة عن الكلى اليمنى ذات النسيج التالف أي غير مكتملة النمو لسبب ما أدى إلى تشوه خلقي فيها، وكان يضغط على الرئتين ويدفع جميع محتويات البطن إلى الجهة اليمنى مما أدى الى حالة اختناق الطفلة بعد الولادة مباشرة».

 

وأشار «الهاجين»: «أنه تم إجراء العملية واستئصال الكلى بعد تصفيتها من السوائل الموجودة داخل بطن الطفلة، والتي كللت بالنجاح ومكث الطفلة في غرفة العناية لمدة 10 أيام بعدها سمح بخروجها وهي بصحة جيدة بعد عمل الفحوصات والمتابعة لها».


وأكد الطبيب الجراح أنه تم التأكد أن الطفلة بصحة جيدة والكلى الأخرى سليمة.

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا