«تيار الإصلاح الديمقراطي»: «فتح» تسعى لخوض الانتخابات على قاعدة لا إقصاء ولا تهميش

عماد محسن، المتحدث باسم تيار الإصلاح الديمقراطي بحركة فتح
عماد محسن، المتحدث باسم تيار الإصلاح الديمقراطي بحركة فتح

قال عماد محسن، المتحدث باسم تيار الإصلاح الديمقراطي بحركة فتح، إن الهجمات على المسجد الأقصى والانتهاكات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين تُعد استجابة طبيعية لحالة الانقسام القائمة في الأراضي الفلسطينية، فضلًا عن الوهن العربي المرتبط بالأحداث العميقة والمؤسفة التي تجري في المنطقة.

وأضاف "محسن"، خلال مداخلة هاتفية في نشرة "أخبار TeN"، الذي يُعرض على شاشة "TeN". أن الشعب الفلسطيني بكل أطيافه يأمل في عقد الانتخابات التشريعية قريبا، موضحًا أن تيار الإصلاح الديمقراطي بحركة فتح يريد لهذه الانتخابات أن تكون انتخابات نزيهة وحرة وشفافة ومراقبة دوليًا، وتسمح بإعادة بناء النظام السياسي الفلسطيني، وإعادة تجديد كل المؤسسات السياسية الفلسطينية، موضحًا جاهزية التيار بخوض هذه الانتخابات.

وأشار إلى أن حركة فتح تسعى في خوض هذه الانتخابات على قاعدة لا إقصاء ولا تهميش، ولا فصل ولا طرد من صفوف الحركة، وإذا أصر الرئيس محمود عباس على فكرة التهميش والطرد والفصل سيكون التيار مضطرًا على خوض هذه الانتخابات ضمن قائمة وطنية عريضة.

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا