منافذ لبيع المخبوزات ومنتجات الألبان والصوب بأسعار مخفضة

مدارس «التعليم الفني» تشارك في خدمة المجتمع.. تجربة مميزة بدأت في كفر الشيخ

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

تحولت مدارس التعليم الفنى بمحافظة كفر الشيخ من مكان لاستقبال الطلاب الذين لم يحالفهم التوفيق فى الالتحاق بالثانوية العامة الى مصدر جذب للباحثين عن التميز فى حياتهم العملية لعل أبرزها المدارس الفنية الزراعية بالمحافظة التى تميزت بانتاج العديد من الاصناف الاساسية عالية الجودة التى يتم بيعها للجمهور بأسعار مخفضة وعلى رأسها المخبوزات ومنتجات الالبان وعسل النحل والمربى بمختلف انواعها ويتم بيعها للجمهور من خلال منافذ خاصة تابعة لمديرية التربية والتعليم وكذلك الخضراوات التى تتميز مدرسة بيلا الثانوية الزراعية بانتاجها من خلال 23 صوبة زراعية يتم جنى محصولها من الخيار والفلفل والباذنجان مرتين اسبوعيا وتساهم فى تحقيق التوازن فى سوق الخضراوات بمركز بيلا.


وكذلك فى المدارس الصناعية تحتل حرفة النجارة المقدمة بالنسبة للحرف الأكثر مساهمة فى تطوير مهارات الطلاب وتقوم 5 مدارس تعليم صناعى على مستوى المحافظة بإعادة تأهيل وتصنيع الأثاث المدرسى لمدارس المحافظة مما يوفر ملايين الجنيهات ويسهم فى زيادة خبرات الطلاب ليكونوا مؤهلين للانخراط فى سوق العمل فور تخرجهم ويحصل الطلاب المتميزون على مكافآت مجزية لتشجيعهم على الاستمرار فى تميزهم.


يقول محمد عبد الحى طالب بمدرسة دسوق الثانوية الصناعية : عندما حصلت على مجموع 211 درجة بالشهادة الاعدادية اعتقدت اننى فشلت فى حياتى ولن احقق حلمى بالالتحاق بالجامعة وسيتوقف مستقبلى عند هذا الحد ولكن مع الايام الاولى لى بالمدرسة تيقنت ان مستقبلى مرتبط بما اكتسبه من خبرة عملية وليس بما اتعلمه نظريا.. وانا حاليا بالصف الثانى وأتدرب على مهنة النجارة فى المدرسة وخارجها واحقق دخلاً لا يحققه خريجو الجامعات.. ولكن حلمى فى الالتحاق بالجامعة لم ينته بعد.. وأسعى الى الحصول على مجموع يؤهلنى الى الالتحاق بالمعهد الفنى الصناعى او كلية الهندسة لأكتسب مزيداً من الخبرات الى جانب عملى بالنجارة.

 


وتقول فايزة ابراهيم طالبة بمدرسة كفر الشيخ الثانوية الزراعية : كنت ارغب فى الالتحاق بكلية التربية النوعية لأتخصص فى الاقتصاد المنزلى.. ولكن مجموعى لم يؤهلنى للالتحاق بالثانوية العامة.. فقررت ان التحق بمدرسة الزراعة لأتمكن من خلالها من الحصول على مجموع يؤهلنى للالتحاق بالجامعة وأحقق حلمى.. واكتشفت خلال الدراسة ان كل ما اتعلمه يؤهلنى لان اكون صاحبة مشروع خاص يدر على ارباحاً عالية.. حيث تعلمت طرق إعداد منتجات الالبان والمربات المختلفة.. الى جانب تعلم المشروع الذى ارغب فى اقامته عقب تخرجى وهو اقامة منحل لإنتاج العسل الطبيعى عالى الجودة.. وسيساعدنى على تحقيق حلمى امتلاك والدى لقطعة ارض تصلح لإقامة المنحل.. وانا حاليا احاول بقدر الإمكان التعلم واكتساب الخبرات حتى اضمن نجاح مشروعى المستقبلى.. واشارت الى انها وزميلاتها يقمن ببيع المنتجات التى يقمن بتصنيعها بالمنفذ المخصص بسور المدرسة ويتم من خلاله بيع منتجات الالبان والمربات والعسل والمخللات.. كما يقمن ببيع الاشجار ونباتات الزينة التى تزرعنها بمشتل المدرسة.


 ويقول احمد مصطفى طالب بمدرسة بيلا الثانوية الزراعية : تقدم لنا المدرسة كل ما يؤهلنا لنكون قادرين على اقامة المشروعات الخاصة بنا.. خاصة فى مجالى صناعة المخبوزات والصوبات الزراعية.. فالمدرسة بها قسم كامل لإنتاج المخبوزات بمختلف انواعها ويتم بيعها من خلال منفذ المدرسة.. كما يوجد بالمدرسة 23 صوبة زراعية حديثة يقوم الطلاب بإشراف المعلمين بزراعتها بالخضراوات المختلفة وعلى رأسها الفلفل والخيار والباذنجان.. ويتم جنى الصوبة مرتين اسبوعيا وطرح ما تنتجه فى اسواق مركز بيلا مما يساهم فى تحقيق دخل للمؤسسة التعليمية وإحداث نوع من الاستقرار فى الاسعار بالاسواق.. واوضح انه وشقيقه الاكبر "حاصل على دبلوم زراعة" قاما بإنشاء صوبة زراعية بأرض والدهم على مساحة نصف فدان ويزرعان بها الخيار والفلفل الرومى ويحققان ربحاً عالياًِ يتجاوز ما يحققه زراعة فدانين بالمحاصيل التقليدية.


وتؤكد د. بثينة كشك وكيل وزارة التربية والتعليم بكفر الشيخ أن الهدف من التعليم الفنى هو إعداد خريج قادر على تلبية احتياجات سوق العمل محليا وإقليميا فى مختلف المجالات.. وقد تم إقامة العديد من ملتقيات التوظيف بهدف التواصل مع أصحاب الأعمال والمصانع والشركات لبناء شراكة بين التعليم الفنى ومؤسسات القطاع الخاص.. لتوفير فرص للتدريب والتوظيف لطلاب وخريجى التعليم الفنى.. وتم من خلال تلك الملتقيات توفير حوالى 5 آلاف فرصة عمل للخريجين.

 

 

 

 

 

 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا