«عبد اللطيف» يدعو لخطة تسويقية لجذب السياحة الرياضية ببورصة لندن

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

قال الدكتور عاطف عبد اللطيف رئيس جمعية مسافرون للسياحة والسفر وعضو جمعيتي مستثمري مرسى علم وجنوب سيناء، إن فاعليات بورصة لندن السياحية «WTM» رقم 40 من المقرر أن تقام  في الفترة من 4 إلى 6 نوفمبر المقبل.

 

وأضاف أنها تعد ثاني أكبر بورصة عالمية للتسويق السياحي العالمي بعد بورصة برلين ويشارك فيها حوالي 5 ألاف عارض من أكثر من 180 دولة حول العالم، وحضور مصر القوى العام الماضي بالبورصة كان له دور كبير في تنشيط السياحة لمصر خاصة مع استخدام ابتكارات تكنولوجية متطورة وبرامج سياحية قوية في البورصة.


وأوضح عاطف عبد اللطيف، في تصريحات له اليوم، أن بورصة لندن هذا العام تأتي قًبيل افتتاح المتحف المصري الكبير في 2020 ولابد من تقديم خطة تسويقية وتروجية قوية لهذا الحدث التاريخي الذي ينتظره عشاق السياحة الثقافية والكلاسيكية من مختلف دول العالم من خلال تنسيق مشترك بين وزارتي السياحة والأثار.


ونوه د.عاطف عبد اللطيف، إلى جهود الدكتورة رانيا المشاط وزيرة السياحة في عودة السياحة لمصر بمعدلات كبيرة في فترة قصيرة، وكذلك ما تقوم به من ابتكارات وتسويق جيد خارج الصندوق في البورصات السياحية التي تكون مصر حاضرة فيها بقوة يدعم فرص زيادة المعدلات السياحية الوافدة لمصر.


واقترح رئيس جمعية مسافرون، بضرورة اعداد خطة تسويقية جيدة للمشاركة في بورصة لندن، بالإضافة لما تقوم بها الوزارة وتتمثل هذه الخطة التسويقية  في اعداد مادة فيلمية متخصصة عن الاحداث التي تمت في مصر على مدار هذا العام وحققت نجاحا منقطع النظير ومنها التنظيم المبهر لبطولة الامم الافريقية والنجاحات المصرية التي حققها ابناء مصر في الالعاب الرياضية المختلفة وتسويق الملاعب والاندية والامكانيات الرياضية بهدف جذب السياحة الرياضية لمصر.


ودعا إلى ضرورة إعداد مادة فيلمية تسويقية أيضا عن فرص مصر في سياحة المعارض والمؤتمرات من خلال عمل رصد للمؤتمرات والمعارض التي تم عقدها في مصر مؤخرا مع عرض الامكانيات المتاحة لنا في تنظيم المؤتمرات والمعارض واعداد خطة عمل لهذه النوعية من السياحة لأنها تحقق دخلال كبيرا في السياحة العالمية ونحن لدينا الامكانيات المؤهلة لذلك وخير مثال على ذلك ما تحققه سياحة المعارض والمؤتمرات في دولة الامارات المتحدة.


وأشار د.عاطف، إلى ضرورة اسثمار نجاح ملتقى الاديان بسانت كاترين هذا العام برعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي ومشاركة 7 وزراء والعديد من الشخصيات المصرية والسفراء الأجانب في التسويق لمدينة سانت كاترين وما تحويه من امكانيات تؤهلها لأن تكون قبلة الحج المسيحي حول العالم ففيها اثار العهد القديم والمكان الذي تجلي فيه الله سبحانه وتعالى بنوره وكلم سيدنا موسى والشجرة المباركة وكل هذا يجعلها مزارا سياحيا عالميا إذا تم الاهتمام به والتسويق له.

 

وقال د.عاطف، إن السوق الانجليزية إحدى أهم وأقوى الأسواق العالمية وتعد في مصر من أكبر أربعة أسواق مصدرة للسياحة في البحر الأحمر ألمانيا وأوكرانيا وروسيا، ودعا إلى إعداد برامج سياحية قوية والتواصل مع شركات الطيران التي ستوزع عليها حصص توماس كوك وكذلك العمل على عودة السياحة الانجليزية بقوة .

 

 

 

 

 

 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا