البابا نواضروس: سيأتي يوم للوحدة بين جميع الكنائس

البابا نواضروس
البابا نواضروس

التقي قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية بشعب كنيسة السيدة العذراء ورئيس الملائكة رافائيل بمنطقة درافي بباريس (مقر المطرانية).

 

وطرح علي قداسته عدة اسئلة من شعب الكنيسة المقيم بفرنسا وكان من ضمن تلك الاسئلة سؤال عن لجان الحوار المسكوني بين الكنيسة القبطية الأرثوذكسية والكنائس الأخرى.

 

‎واجاب قداسته قائلا "أن الكنيسة الارثوذكسية ‎عمرها ٢٠٠٠ سنة، وان جميعً الكنائس في العالم كانت واحدة لقرون حتي انعقد مجمع خلقيدونية عام ٤٥١ م ‎وابتدأ يحدث انقسام والانقسام كان لثلاثة أسباب
‎أسباب سياسية، وأسباب لغوية والترجمة.

 

واضاف قداسته ان منذ حوالي خمسين بدأت الكنائس تقيم الحوارات المسكونية اللاهوتية، والكنيسة الارثوذكسية تقيم حوار سنوي مع الكنيسة الكاثوليكية وجميع الكنائس الشقيقة وهم أقباط، سريان، أرمن، إثيوبيين، إرتريين، هنود يطلق علينا "oriental orthodox churches" .

 

وتابع قائلا "أن الحوار مستمر وهناك دراسة لم نأخذ قرارًا فيها، موضحا انه سيأتي يوم للوحدة بالحوار يتم فيه كل شيء، لنا حوارات مع الكنيسة الروسية والأنجليكانية والبيزنطية، ونحن كنيسة قوية كالجبل ونتحاور مع كل كنائس العالم".

‎واكد قداسته ان الكنيسة الارثوذكسية تستقبل كل كنائس العالم وعلاقتها طيبة بجميع العالم وانتم في فرنسا تقدموا صورة للإيمان المستقيم والحوارات توصلنا لبعضنا ونكون قريبين لبعض.

 

---
 
 
 

 

ترشيحاتنا