فوجئت بحملي وظروفي لا تسمح هل يجوز إجهاضه؟ «الإفتاء» تجيب

صورة موضوعية
صورة موضوعية

أرسلت «بوابة أخبار اليوم»، سؤال أحد متابعي صفحة «إسلاميات بوابة أخبار اليوم»، إلى دار الإفتاء المصرية عبر «الموبايل»، للإجابة عنه.

وجاء نص السؤال: «أنا عندي 3 أولاد وبنت والحمد لله، وأصغر ولد عندي لسه مكمل سنة من كام يوم، وكمان بولد قيصري وباخد حبوب منع الحمل، وربنا أراد وحامل في شهر وظروفي الصحية والمادية لا تسمح.. هل ممكن الإفادة بخصوص إجهاضه؟».

وأفادت الإفتاء، بأنه إذا لم يبلغ الجنين في بطن أمه 120 يومًا منذ بدء الحمل، ودعت بعض الدواعي المعتبرة لإجهاضه فلا يحرم إجهاضه، إذا تم برضا الزوجين واستشارة الطبيب المختص. 

وأضافت أن الدواعي المعتبرة لجواز إجهاض الحمل قبل مرور 4 أشهر «120 يوما» عليه في بطن المرأة، هي الأمور التي تستلزم الإجهاض لرفع مشقة بالغة حاصلة بالفعل، أو دفع مشقة بالغة يخشى حصولها إذا لم يتم الإجهاض.

ولفتت إلى أنه من تلك المشقات المرض، والضعف، بحسب ما يقرره الطبيب، وكبر السن، وحاجة الزوجة للعمل والاكتساب، وعدم تهيؤ الظروف المعيشية للزوجين لاستقبال مولود جديد كضيق السكن، فمثل هذه الدواعي تكون معتبرة متى اتفق الزوجان على إجهاض الحمل قبل مرور الأربعة أشهر الأولى، وتم ذلك الإجهاض تحت إشراف الطبيب المختص.

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا