استشاري جراحات التجميل يشرح خطوات عملية نحت الجسم

صورة موضوعية
صورة موضوعية

مع انتشار معدلات السمنة في العالم وخاصة عالمنا العربي نتيجة العادات الغذائية الغير صحيحة وقلة ممارسة التمارين الرياضية، ظهرت عمليات نحت الجسم مثل تقنية الفيزر؛ والتي تعد من العمليات التجميلية التكميلية للحصول على الجسم المثالي سواء للرجال أو النساء.

 

وقال استشاري جراحات التجميل وتنسيق القوام الدكتور محمد عماد، إن نحت الجسم عن طريق جهاز الفيزر، من التقنيات العلاجية التجميلية الغير جراحية ويتم فيها استخدام الموجات الفوق الصوتية والتي تقوم بإزالة الدهون من الجسم بشكل فعال، وذلك بهدف الحصول على الجسم المثالي والمرغوب فيه.

 

وأضاف أنه يشير مصطلح الفيزر، إلى تضخيم الاهتزاز للطاقة الصوتية، والتي تم العمل بها منذ عام 2011 لتكون الاختيار الأنسب لدى أطباء التجميل والسمنة لعلاج الجسم من الدهون ونحته بالشكل المطلوب.

 

وأوضح أنه يمكن للنساء والرجال على السواء اللجوء لعملية نحت الجسم بالفيزر، بشرط أن يتمتعوا بالصحة الجيدة ويريدون المظهر المنحوت للجسم، حيث يهدف إجراء شفط الدهون بالفيزر، إلى الإزالة الدقيقة للبقع الدهنية العميقة بالقرب من مجموعات العضلات الكبيرة، وهذا يعطي مظهر منحوت ومرسوم للعضلات.

 

وأشار الدكتور محمد عماد الدين، إلى أن عمليات شفط الدهون تتشابه مع عمليات نحت الجسم، حيث تعمل على إزالة الدهون المتراكمة في مناطق معينة من الجسم وترفض التفتيت بالطرق الطبيعية التقليدية فيقوم الطبيب بشفط الدهون المتراكمة بالطرق الطبية المعروفة؛ إما بالجراحة من خلال الشقوق الجراحية أو بتقنية الليزر أو تقنية الفيزر.

 

أضاف د. محمد عماد، إلى أن عملية نحت الجسم؛ تهدف إلى إبراز المعالم الجمالية للجسم، والوصول ببعض المناطق إلى الشكل المرغوب فيه، وليس مجرد تنسيق وزن الجسم، بل إن عمليات نحت الجسم تتطلب أحيانا ضبط تناسق وزن الجسم مع الطول أولا قبل البدء في العملية.
 

 

 

 

 

 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا