الكنيسة الأسقفية: نُدرة المياه تحدي تواجهه دول العالم

الكنيسة الأسقفية
الكنيسة الأسقفية

اختتم مؤتمر مجلس الكنائس الأسقفية «الأنجليكانية»، بجنوب الكرة الأرضية فاعليته اليوم، وشارك في المؤتمر 18 رئيسًا للأساقفة ممثلين 18 إقليمًا من أقاليم الكنائس الأسقفية في العالم من أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية.

 وأصدر المؤتمر بيانًا قال فيه "نحن نُدرك أن نُدرة المياه هي التحدي الذي يواجه دول متعددة من العالم، لذلك نحن نناشد المجتمع الدولي أن يضمن التوزيع العادل للمياه بين الدول، ونحن نأمل ونصلي أن تُحَلْ مشكلة سد النهضة الذي يُقام في أثيوبيا بطريقة سلمية ومُرضية لكل الدول التي سوف تتأثر بهذا السد بما فيهم مصر".

كما قَدَّم بيان المؤتمر الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي، والذي أناب الدكتور خالد العناني، وزير الآثار، لحضور الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، وفضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، وقداسة البابا تواضروس الثاني، والبطريرك ثيؤدورس الثاني، والبطريرك إبراهيم إسحق، والمطران ﭼورﭺ شيحان، مطران الكنيسة المارونية في مصر الذين أرسلوا مُمَثلين لحضور الجلسة الافتتاحية، ووزير الخارجية الذي أناب عنه السفير حمدي سند، نائب الوزير، لحضور الجلسة الافتتاحية و اللواء محمد توفيق وزير الداخلية من أجل اتخاذ الإجراءات الأمنية الرائعة التي أكدت أمن وآمان مصر.

كما أشاد المؤتمر بحفاوة وكرم أبناء إبروشية الكنيسة الأسقفية في مصر تحت قيادة المطران الدكتور منير حنا أنيس، وعبروا عن امتنانهم الخاص لوزارة السياحة التي نظمت لهم زيارة للأهرامات وكنائس مصر القديمة الأثرية.

وناشد المُشاركين في بيانهم قادةِ جنوب السودان أن يحترموا اتفاقية السلام والتي تمت عام 2018 وأن يبذلوا جهودهم في مواجهة المعاناة التي تواجه شعب جنوب السودان.

وأقر المشاركين الهيكل الإداري الجديد لشركة الكنائس الأسقفية الأنجليكانية بجنوب الكرة الأرضية وهذا الهيكل من شأنه تدعيم التعاون بين الكنائس الأعضاء وحدتهم.

واختتم المشاركين المؤتمر بقداس في كاتدرائية جميع القديسين ساده روح الفرح والاحتفال بنجاح المؤتمر.

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا