خاص| الأوقاف عن صاحب فيديو «الله يحرس مصر»: ليس أزهريا

الشيخ جابر طايع
الشيخ جابر طايع

تسبب مقطع فيديو تداولته عدد من الصفحات على موقع «فيسبوك»، في حالة من الانزعاج والسخرية، يظهر فيه شخص يرتدي الزي الأزهري يدعى عثمان خطاب ويتحدث خلاله عن قصة سيدنا نوح عليه السلام.

وخلال الفيديو يدعي أحداث مغلوطة، قائلا: «سيدنا نوح وهو في السفينة كان يسأل سيدنا جبريل.. ما هذه؟ فيجيبه سيدنا جبريل: هذه أمريكا، ومن هؤلاء؟ يرد عليه: ملائكة يحرسونها، ثم سأله نوح، وماهذه؟ فأجاب جبريل هذه استراليا؟ فسأل نوح وما هؤلاء؟ فأجاب جبريل ملائكة يحرسونها، وسأل نوح ما هذه؟ فأجاب جبريل هذه إفريقيا، فسأل نوح وما هؤلاء؟فقال جبريل ملائكة يحرسونها،

وعند بلد سأل نوح جبريل ما هذه؟ فأجاب جبريل: هذه هي مصر، فقال سيدنا نوح: لا أرى أحد يحرسها، فقال: يحرسها الله، تحيا مصر، إلا بلدكم»، ما دفع البعض لمناشدة وزارة الأوقاف لاتخاذ إجراءات حاسمة معه.
 


طايع: خطاب ليس له أي علاقة بالأوقاف
ومن جانبه، أفاد رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف الشيخ جابر طايع، خلال تصريح لـ«بوابة أخبار اليوم»، أن المدعو عثمان خطاب ليس من خريجي الأزهر الشريف، ولم يلتحق بأي مركز من مراكز الثقافة الإسلامية التابعة لوزارة الأوقاف المصرية.

وأكد «طايع» أن «خطاب» لا يحمل تصريحا بالخطابة من وزارة الأوقاف لأنه غير مؤهل تأهيلا علميا أو شرعيا للتصريح له بممارسة أنشطة الدعوة، كما أنه تم التنبيه على جميع مديري الإدارات الفرعية بأوقاف الشرقية بعدم السماح له بأداء خطبة الجمعة أو القاء الدروس بالمساجد.

وذكر أن أغلب أحاديثه المذاعة على مواقع النت المختلفة تم تسجيلها في سرادقات عزاء أو دور مناسبات غير تابعة لأوقاف الشرقية، وهو مقيم بقرية الغار بالزقازيق محافظة الشرقية وهو خريج معهد الخدمة الاجتماعية.


خطاب: لم أقصد والإخوان استغلوا كلامي
أما عثمان خطاب، فنشر فيديو عبر حسابه الشخصي ليرد فيه عن ما تعرض له، قائلا إنه عندما تحدث عن أمريكا لم يقصد الدولة الحالية، ولكن قنوات الإخوان الإرهابية استغلت ما قاله لأغراض أخرى.


 

 

 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا