ننشر البيان الختامي لملتقى سانت كاترين «هنا نصلي معا»

 مؤتمر «هنا نصلي معا»
مؤتمر «هنا نصلي معا»

شهد ضيوف مؤتمر «هنا نصلي معا» في منطقة سانت كاترين بجنوب سيناء، العديد من الفعاليات، على مدار أيام ١٠ و١١ و١٢ أكتوبر.

وجاء البيان الختامي للمتلقي كالتالي:

يوجه الملتقى كل التحية والتقدير للرئيس عبد الفتاح السيسي، لتفضله برعاية هذا الملتقى في إطار اهتمامه بترسيخ أسس التسامح والسلام الإنساني والعيش المشترك، وإحلال لغة الحوار محل لغة الاحتراب والاقتتال.

كما يتوجه الملتقى، بالشكر والتقدير للدكتور المهندس مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء على تفضله بإنابة الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، لإلقاء كلمته الضافية بالمؤتمر.

كما يتوجه الملتقى، بالشكر والتقدير للواء أركان حرب خالد فودة محافظ جنوب سيناء على جهوده الدءوبة في إنجاح المؤتمر.

كما يتوجه الملتقى، بالشكر إلى فريق عمل الملتقى وكل الجهات والفرق التي شاركت في فعالياته، ويشكر السفراء الذين حرصوا على تمثيل دولهم في حضور فعاليات هذا الملتقى.

ويرسل الملتقى، رسالة تسامح للدنيا بأسرها من أرض السلام سيناء وبلد السلام مصر، مفادها أننا دعاة سلام وتسامح نعلي قيمة الإنسان لكونه إنسانا بغض النظر عن دينه أو جنسه أو لونه أو عرقه أو لغته، الإنسان ولا شيء غير الإنسان، فالإنسان أيا كان هو أخو الإنسان .

ويحمل الملتقى، من التطبيق العملي لنشر التسامح الديني والإنساني وروح الحضارة المصرية أنموذجا فريدا للعيش المشترك بين البشر جميعا نؤمل أن يكون حلقة هامة في حلقات التسامح الإنساني وإعلاء قيمة الإنسان وترسيخ أسس وفقه العيش المشترك بين البشر جميعا.

فالملتقى، كما أكد الجميع ملتقى إنساني بامتياز، ولا شيء فيه يعلو فوق قيمة الإنسان.

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا