في ندوة «عبقرية وطن» بمكتبة القاهرة الكبرى..

اللواء محسن إبراهيم: حرب أكتوبر كانت حتمية لتحرير تراب الوطن واستعادة هيبتنا

اللواء محسن إبراهيم
اللواء محسن إبراهيم

أقامت مكتبة القاهرة الكبرى، التابعة لقطاع شؤون الإنتاج الثقافى، برئاسة المخرج خالد جلال، ندوة بعنوان "عبقرية وطن" بمقر المكتبة بالزمالك، بالتعاون مع الصالون الفكرى للدكتور أحمد عبدالله، استشاري الطب النفسي وعلاج الإدمان، وتحدث فيها اللواء أركان حرب محسن إبراهيم، وأدار الندوة اللواء بحري محمود متولي، مؤسس الصالون البحري المصري.

استعرض اللواء محسن إبراهيم، خلال الندوة تجربته الشخصية ومشاركته فى فترة ما قبل وخلال حرب أكتوبر، ابتداء من نكسة ٦٧ مرورا بحرب الاستنزاف وحتى نصر أكتوبر المجيد فى ٧٣، وتحدث عن بطولات قوات المظلات ودورها فى حرب أكتوبر، وما تتميز به قوات المظلات من مقدرة فائقة على تنفيذ العمليات الخاصة.

وأشار اللواء محسن إبراهيم، إلى الدروس المستفادة من نكسة ٦٧، وذكر منها إنشاء قيادات للجيوش المدنية والمناطق العسكرية وهو ما يسمى بـ"المستوى التعبوى" لسهولة السيطرة على أعمال قتال القوات، وإنشاء قيادة للدفاع الجوي وإدخال وتطوير الصواريخ، وإنشاء إدارة للحرب الالكترونية التى قامت بدور كبير فى نصر أكتوبر، وتزويد الأفراد بأحدث الأسلحة والمعدات، والاهتمام بالعنصر البشرى واختيار المؤهلات حتى يمكنها استيعاب واستخدام الأسلحة والمعدات الحديثة التى دخلت للخدمة بعد حرب ٦٧.

وأضاف اللواء محسن إبراهيم، أنه قبل حرب أكتوبر، تمكنا من استطلاع العدو فى العمق، وأصبح لدينا معلومات كاملة عن كافة تحركاته وأماكن تمركزه وتوقيتاته وقياداته وروتينه اليومى، وساعدت هذه المعلومات على تنفيذ عمليات خاصة ضد العدو، وبُنيت عليها خطة ٧٣.

وقال إن العمليات التى تمت قبل حرب أكتوبر، كان لها تأثير كبير فى رفع الروح المعنوية وإعادة الثقة فى نفوس أفراد الجيش، وإحداث تأثير عكسى لدى إسرائيل، وخفض الروح المعنوية التى أدت إلى حالة من الإرباك لديهم، وقبل ٧٣ تمت أكبر عملية خداع استراتيجى وتعبوى وتكتيكى، تمت فى حدود الاستخدام الأمثل للإمكانيات المتاحة، مختتما حديثه بأن حرب أكتوبر كانت حتمية لتحرير تراب الوطن واستعادة هيبتنا وكرامتنا.

وتحدث الدكتور أحمد عبدالله، عن خسائر نكسة ٦٧، والوضع الاقتصادى فى مصر فى هذه الفترة، الذى ظهر بوضوح فى انخفاض إيرادات القطاع العام والسياحة، وتوقف إيراد قناة السويس، وتوقف إيرادات صادرات بترول سيناء، هذا إلى جانب سوء الوضع الأمنى، أما الوضع النفسى فقد تسببت صدمة النكسة فى نوعا من الإكتئاب والظلام، تجلى ذلك فى مجال الفن وظهور مجموعة من الأفلام والأغانى الهابطة.

وأضاف الدكتور أحمد عبدالله، أن "عبقرية الوطن" تتمثل فى النقلة النفسية للشعب والتى ساهم فيها الفن والإعلام بنسبة كبيرة، وأدى تضافرهما معا إلى تجاوز الحالة النفسية للشعب، كما كان لنجاح عمليات حرب الاستنزاف وتنفيذ عمليات ضخمة مثل إيلات وغيرها تسببت فى اهتزاز مكانة إسرائيل، بالإضافة إلى تواجد نوع من التآلف بين القيادة السياسية والعسكرية والشعبية، كل ذلك كان سببا فى النقلة النفسية للشعب، من حالة الإحباط إلى الإصرار على الحرب وتحرير الأرض، مشيرا إلى أن النزعة الدينية لدى الشعب المصرى بصفة عامة فى رمضان، كان لها تأثير إيجابى على رفع الروح المعنوية لدى الجنود.

وحضر الندوة كوكبة من أعضاء الصالون البحرى من رجال القوات المسلحة الذين شاركوا فى حرب النصر، وقدم الشاعر عمر محمود فضل قصيدة بعنوان "تحية للشهداء".

 

 

 

 

 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا