"الري": تنفيذ 30 نشاطا تدريبيا على المستوى المحلي بحضور 703 متدربين

الدكتور محمد عبدالعاطي وزير الموارد المائية والري
الدكتور محمد عبدالعاطي وزير الموارد المائية والري

أكد تقرير تلقاه الدكتور محمد عبدالعاطي وزير الموارد المائية والري بشأن مجمل الأنشطة التي قام بتنفيذها قطاع التدريب الإقليمي للموارد المائية والري خلال الربع الأول من العام المالي الحالي أنه تم تنفيذ 30 نشاطا تدريبيا على المستوى المحلي بحضور 703 متدربين، إلى جانب 4 دورات تدريبية على المستوى الإقليمي ل79 متدربا من أجل رفع كفاءة ومهارت كافة المتدربين في العديد من المجالات الهندسية والفنية والمشروعات المائية ليكونوا قادرين على دعم تنفيذ استراتيجية الموارد المائية، والإسهام في الإصلاح الإداري، بهدف تحقيق أهداف التنمية المستدامة.


وأكد الدكتور ممدوح عنتر رئيس قطاع التدريب الإقليمي للموارد المائية والري أنه على المستوى الدولي، تم تنفيذ ورشتين ل24 مشاركا بدول (هولندا – سويسرا – إسبانيا- فيتنام - هولندا - المغرب - اليابان)، وعلى المستوى الإفريقي وبالتعاون مع الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية بوزارة الخارجية، فقد تم تنظيم البرنامج التدريبي في مجال "إدارة واستخدمات الموارد المائية غير التقليدية ل23 متدربا من الدول الأفريقية الناطقة باللغة الفرنسية وهي (الجزائر - بوركينا فاسو - تشاد - الكاميرون - الكونغو برازافيل - الكونغو الديمقراطية - كوت ديفوار - جيبوتى - الجابون - جامبيا - مالي - رواندا - توجو - تونس - مدغشقر).


وأضاف أن قطاع التدريب نظم زيارة ميدانية للمتدربين الأفارقة للتعريف بنظم الري السطحي في مصر، شملت زيارة قناطر زفتى ومن خلفها الرياح العباسي إلى مأخذ بحر بيلا من بحر شبين مرورا بقناطر الراهبين، ووصولا إلى أنظمة الري الحقلية والمساقي الآخذة من الترع الفرعية على بحر النور.


وأوضح أن هذه الجولات بهدف التعريف بأساليب إدارة الري المتبعة داخل جمهورية مصر العربية والمعنمدة على إعادة استخدام مياه الصرف في المناطق التي تواجه مشاكل مائية وبما يعظم من كفاءة استخدام وحدة المياه في ظل محدودية الموارد المائية المتاحة.
وعلى المستوى المحلي، فقد تم تنفيذ ورشة عمل أخرى للأنشطة التثقيفية والتوعية التي تستهدف الزملاء من الحرفيين والعاملين بقطاع التدريب الإقليمي للموارد المائية والري، وإدماجهم في عملية استيعاب ونشر رسالة الوزارة ، تحت عنوان "تنمية المهارات الشخصية للحرفيين والعمال"، وبحضور خبراء من المعهد القومي للإدارة، وقد شارك في البرنامج 34 مشاركا من العاملين والحرفيين والسائقين بالقطاع.


وتناولت الورشة التأكيد على أهمية الدور الذي يقوم به كل عامل في مكانه، وأهمية التعاون والتكامل بين الأدوار المختلفة، كما تناولت الورشة التأكيد على معنى الحياة في قطرة المياه والحفاظ عليها وترشيد استخدامها وتنميتها، وكذلك معنى الحياة في حسن التواصل والتعامل والكلمة الطيبة لتقديم الخدمة والذي لا يقل أهمية عن قطرة المياه. كما تم تنفيذ ورشة عمل "نقاط الاتصال ومسئولي التدريب بالوزارة" ل 35 مشاركا، وقد تناولت ورشة العمل العائد على الاستثمار في العملية التدريبية وقياس الأثر التدريبي، وأسس ومباديء تحديد الاحتياجات التدريبية واختيار المتدربين

 كما تضمنت الورشة آليات تفعيل التعاون بين قطاع التدريب وجهات الوزارة المختلفة، إضافة إلى ورشة عمل تقييم التجارب المميزة ل25 مزارعا من محافظات وجه قبلي المشاركين في المسابقة القومية الثانية لترشيد استهلاك المياه للمزارعين (حافظ عليها... تلاقيها) التي تنظمها وزارة الموارد المائية والري، بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي، وكذلك ورشة العمل الخاصة بأعمال دراسة مشروع إعادة تأهيل ترعتي نجع حمادي الشرقية والغربية وفروعهما والمنشآت الهيدروليكية التابعة لهما، حيث تم التعريف بالمشروع والخطة الاستراتيجية ونتائج ومخرجات المشروع والخطة العاجلة لتأهيل الترع.


ومن منطلق تحقيق استراتيجية الوزارة (تحسين - ترشيد - تنمية - تهيئة)، وفي ضوء المهام المنوط بها وزارة الموارد المائية والري، فقد تم عقد ندوة تعريفية بعنوان "استراتيجية الوزارة لإدارة الموارد المائية.. الخطة القومية 2017 - 2037" ومهام أجهزة الوزارة ودورها في التنفيذ وبحضور كوكبة من قيادات أجهزة الوزارة المختلفة.


تجدر الإشارة إلى أن الأفرع التابعة لقطاع التدريب الإقليمي للموارد المائية والري نظمت 20 دورة تدريبية ل 333 متدربا.

 

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا