أخر الأخبار

قضية ورأى

النجاح ليس حظاً

چورچ شاكر
چورچ شاكر

الدكتور القس چورچ شاكر

كتب يوماً كاتبنا الكبير الأستاذ مصطفى أمين فى عموده اليومى «فكرة» لا تصدق أنه يوجد حظ، يوجد عمل، المُجد محظوظ، والكسول خائب، وكانوا يقولون قديماً «أعطنى حظاً وارمنى فى البحر» هذا كلام فارغ فإننى لو أعطيتك الحظ وألقيتك فى البحر فلابد أن تغرق، والسبيل الوحيد لكى لا تغرق أن تتعلم العوم.
أعرف صاحب مصنع يكسب بينما يخسر آخرون، ويتوسع هو وينكمش الآخرون، والناس تقول إنه الحظ، وأنا أقول إنه الجهد والتفانى فى العمل والابتكار المستمر، هذا الرجل يعمل 18 ساعة فى كل يوم، لا يأخذ إجازة ولا يفارق مصنعه إلا مع آخر عامل يخرج من المصنع، ولا يمكن أن نقول ان هذا الرجل مدين للحظ ولكنه مدين لإيمانه وكفاءته وكفاحه واجتهاده وحبه لعمله.. وأنت كطالب علم إذا أردت أن تنجح وتتفوق فلا تضع أملك على الحظ بل... ضع أملك فى إلهك أولاً، وفى كفاحك ثانياً. عليك أن تبذل قصارى جهدك، فصدق مَنْ قال: «وما نيل المطالب بالتمني» و»مَنْ جد وجد».. ادرس تاريخ كل العظماء والعباقرة والذين حققوا إنجازات واختراعات مبهرة، وسجلوا أسماءهم بحروف بارزة من نور فى تاريخ البشرية وفى سجل الخالدين ستجد من خلف كل واحد منهم سنوات من الكفاح والسهر والتضحية والعزيمة والإصرار والتصميم على النجاح والتفوق والتألق، فصدق أديب نوبل الكاتب الكبير نجيب محفوظ عندما قال: «النجاح محصلة كفاح».. كل هذا لا يمكن أن يحدث دون استثمار وقتنا الاستثمار الأمثل.
نعم! رغم الاختلافات التى بين البشر من ناحية الجنس واللون والمستوى الاجتماعى والاقتصادى والثقافى فإن الكل يتساوى فى أنه مع إشراقة كل صباح جديد أمام كل إنسان منا 24 ساعة، والفرق بين الناجح والفاشل هو أن الأول استطاع أن ينظم ويستغل كل لحظة فى يومه، والثانى لم يستطع.
نعم! مَنْ لا يعرف قيمة وقته لا يعرف قيمة حياته، ومَنْ يهدر وقته لا ينتظر نجاحه. أما الشخص الذى يبتغى النجاح والتفوق فعليه أن يكون حريصاً على كل ثانية من وقته، وقديماً قال الشاعر:
دقات قلب المرء قائلة له: «إن الحياة دقائق وثوانِ».
أتمنى لأبنائنا طلبة وطالبات المدارس والجامعات فى مستهل العام الدراسى الجديد، عاماً مليئاً بإرادة النجاح والتفوق والتميز ومكللاً بتحقيق أحلامهم وأشواقهم لخيرهم، وخير مَن حولهم، وخير مصرنا.
< نائب رئيس الطائفة الإنجيلية بمصر