أخر الأخبار

إنها مصر

فيه حاجة غلط!

كرم جبر
كرم جبر

فيه حاجة غلط بين الحكومة والبرلمان.
النواب غاضبون، ولخص ثورتهم رئيس الهيئة البرلمانية لحزب مستقبل وطن عاطف ناصر، مؤكداً أن كل شىء «مش تمام»، لا التعليم ولا الصحة ولا الأسعار، وفواتير المياه والكهرباء تلتهم المرتبات، والفلاح فى العناية المركزة.
النواب صفقوا له، والدكتور على عبد العال كان بيبتسم، والحكومة قاعدة تسمع اتهامات بأن الوزراء يتعاملون مع البرلمان بعدم اهتمام فلا يحضرون الجلسات ولا اللجان، ولا يقابلون النواب.
رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولى كان هادئاً ومستوعباً، وشرح بالأرقام الإنجازات التى تحققت، ولا تخطئها عين، وأهمها حزمة إجراءات الرعاية الاجتماعية، ونتائج خطة الإصلاح الاقتصادى، ولولاها لوصل سعر الدولار إلى 35 جنيها.
المشكلة الأساسية هى الجزر المنعزلة، الحكومة لا تتواصل مع البرلمان، والنواب لا يعرفون برنامج الحكومة، فأخذت الجلسات شكل المواجهة.
عودة الوزراء إلى البرلمان ضرورة فى الفترة القادمة، بالتواصل والشرح والتحليل ومواجهة مشاكل الجماهير، وتقديم الدعم والمساندة للنواب، المقدمين على انتخابات شرسة.
>>>
الكابتن محمد صلاح، معشوق الجماهير.
لا تصدم الناس فى حبها لك، وأن تعلم أنك لست نجماً عادياً، وإنما أيقونة ومثل أعلى للشباب، مما يحتم ضرورة الابتعاد عن الشكوك، وعدم اللجوء إلى الأفعال غير المبررة.
ظهورك مع باسم يوسف، وأخذ صور سيلفى بطريقة بهلوانية، لا تليق بنجم كبير، ولا يسعد الناس من يتحدى مشاعرهم، فالصور تؤكد أنها لم تكن صدفة ولا مفاجأة، وإنما متفق عليها.
بعد ظهورك المتكرر مع أبو تريكة جاء الدور على باسم يوسف.. والنجم إذا مزج الرياضة بالسياسة، سيخسر الاثنين، فلم يطلب منك أحد أن تؤيد أو تعارض، ولكن فقط الابتعاد عن مواطن الشبهات.
>>>
الأكراد ارتموا فى أحضان أمريكا التى وعدتهم بالحماية، أمريكا قررت الانسحاب من سوريا وترك الأكراد تحت رحمة عدوهم اللدود تركيا، التى تستعد لإقامة قاعدة عسكرية تركية فى الأراضى السورية.
التحية واجبة لأقباط مصر، الذين أدركوا أن حمايتهم فى أحضان الوطن وسط أخوتهم المسلمين، ورفضوا الاستقواء بالخارج، ولم تخدعهم بيانات الكونجرس والاتحاد الأوربى.
>>>
المسئولون نوعان: يتكلمون ولا يعملون، ويعملون ولا يتكلمون.
النوع الأول يحرز انتصارات سريعة فى المدى القصير، قبل أن ينكشف.. والنوع الثانى له الله.
>>>
لا أعتقد أن نوايا صناع فيلم «الممر»، كانت سيئة ضد الصحفيين، أو أنهم تعمدوا اختيار نموذج غير لائق للمحرر العسكرى، ربما لم يحالفهم التوفيق فى ضبط بعض العبارات والمشاهد.
أرجو من الزملاء الصحفيين أن يكتبوا عن المحررين العسكريين الكبار.. ويسجلوا بطولاتهم وأعمالهم ومذكراتهم، فهذا خير تصحيح للصورة.
>>>
كثيراً ما تكون اللغة المستخدمة فى «فيس بوك» قبيحة وشاذة وسخيفة، وتحولت بعضها إلى منصات اغتيال، وتستحق عقوبة قانونية صارمة.