تدريب 150 طبيبا على اكتشاف التهاب الأعصاب الطرفية لدى مرضى السكر

الجمعية المصرية للغدد الصماء والسكر
الجمعية المصرية للغدد الصماء والسكر

نظمت الجمعية المصرية للغدد الصماء والسكر وتصلب الشرايين، بالتعاون مع جمعية الغدد الصماء الأمريكية، والحملة القومية "احساسك نعمة"، لقاء تدريبي وتوعوي لـ150 طبيباً لتعريفهم بمرض التهاب الأعصاب الطرفية وكيفية الكشف عنه من خلال بعض الاختبارات السريرية البسيطة.

ووزع مسئولو "احساسك نعمة"، على الأطباء المشاركين في الفعالية، أدوات وأجهزة تستخدم في الكشف عن إصابة المريض بـ"التهاب الأعصاب الطرفية" من عدمه، مثل "الشوكة الرنانة"، و"شاكوش الأعصاب"، و"الميكرو فيلامنت".

قامت أستاذ مساعد في وحدة السكر بكلية الطب جامعة الإسكندرية د.نهى جابر، بتنفيذ جزء عملي داخل الورشة، لتوضيح كيفية استخدام الأدوات الطبية مع المرضى، والكشف المبكر عن المرض.

وقال أمين عام اللجنة القومية للسكر بوزارة الصحة والسكان د.هشام الحفناوي، إن "التدريب"، يأتي لرفع كفاءة الأطباء على أسس علمية، ولتحسين الخدمة الطبية المُقدمة للمرضى.

وأضاف "الحفناوي"، في تصريحات صحفية عقب اختتام فعاليات "التدريب"، أن هناك مشروع تدريبي موسع لعدد كبير من الأطباء، سيتم إطلاقه فريبا للتعريف بمرض التهاب الأعصاب الطرفية.

من جهته، قال أستاذ الغدد الصماء والسكر في كلية الطب بجامعة الإسكندرية د.يحيى غانم، إن ما يزيد عن 70% من مرضى السكر يعانون من مرض "التهاب الأعصاب الطرفية"، ويشتكون منها، وبعضهم يعرف أنه مصاب بالمرض، وآخرون لا، ولكن يشتكون من الأعراض فقط.

وأضاف "غانم"، في تصريحات صحفية اليوم الثلاثاء 8 أكتوبر، أن أعراض المرض تشمل الشعور بـ"شكشكة في الأطراف"، و"تنميل"، وشعور بالسخونة، وأحياناً "الحرقان"، مضيفاً: "وطالما هناك ارتفاعاً لنسبة السكر في الدم؛ فهذا يعني أن هناك شكل أو أخر من المضاعفات حتى لو لم يشكو منها المريض".

ولفت أستاذ الغدد الصماء والسكر، إلى ضرورة اهتمام الأطباء بإجراء اختبارات بسيطة في عياداتهم، للمساعدة على كشف المرض حتى في حالة عدم شكوى المريض، أو وجود الأعراض عليه، وبالتالي يحصل على العلاج بشكل مبكر، مما يسفر عن نتائج أفضل، ويمنع تعرض المريض لمضاعفات أكثر حدة.

 

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا