أخر الأخبار

«رغم غياب الروس».. أسواق سياحية واعدة رفعت إيرادات عام 2019

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

شهد قطاع السياحة في مصر، انفراجة كبيرة في آخر عامين مع الاستقرار السياسي، والأمني الذي عاشه البلد بعد ما مر بأزمات متتالية منذ اندلاع ثورة يناير، ثم سقوط الطائرة الروسية على أراضي سيناء والذي أدى إلى حظر السفر على الروسيين.

 

وأدت تلك الانفراجة؛ إلى تأثير إيجابي على الأرقام السياحية التي تم إصدارها من البنك المركزي الذي أكد ارتفاعا كبيرا في الإيرادات السياحية التي وصلت إلى 12.5 مليار دولار في عام 2018- 2019، بالرغم من أن السوق الروسي يعد من الأسواق الرئيسية لمصر حيث استقبلت مصر في عام 2010، 3 ملايين سائح روسي.

 

وفي هذا الصدد أكد رئيس لجنة تسويق الأقصر محمد عثمان، أن الأقصر وأسوان شهدتا زيادة كبيرة في نسبة الإشغالات السياحية حتى وصلت لـ 90%.

 

وأوضح عثمان، أن من أكبر الأسواق الوافدة إلى الأقصر وأسوان؛ السوق الإيطالي والبولندي والتشيكي والألماني والفرنسي والياباني والصيني والهندي، وبلاد شرق آسيا وأمريكا اللاتينية.

 

من جانبه أكد تامر نبيل عضو جمعية مستثمري البحر الأحمر وعضو في غرفة الفنادق السياحية، أن السوق الألمانية احتلت المركز الأول في أكبر الأسواق الوافدة إلى الغردقة، ويليها بولندا والتشيك وإيطاليا وأمريكا اللاتينية.

 

ونوه علي المانسترلي، عضو مجلس إدارة غرفة الشركات السياحية ورئيس غرفة الشركات في الإسكندرية، إلى أن الحركة السياحية الوافدة إلى الإسكندرية شهدت ارتفاعًا كبيرًا هذا العام، الأمر الذي جعل الإسكندرية على خريطة السياحة، وخاصة منطقة الساحل الشمالي التي شهدت إقبالا كبيرا من السوق العربية خاصة اللبنانية.

 

وأوضح المانسترلي، أن منطقة الساحل الشمالي مقصد سياحي واعد لمصر ويحظى باهتمام كبير من وزارة السياحة وله نصيب كبير في الترويج السياحي الدولي.

 

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا