حكايات| من ديجول وحتى ميتيران.. أين دفن رؤساء فرنسا الراحلين؟

جاك شيراك
جاك شيراك

قُل عنه «صديق العرب» أو «بلدوزر السياسة»، فربما تكون أرض الواقع أكبر من ذلك، حين يكون الحديث عن الرئيس الفرنسي الراحل جاك شيراك.

 

 

في باريس كان المولد، وتحديدًا المقاطعة الخامسة للعاصمة، ومنها كان التخرج الجامعي، وبها كان الزواج، وبين جدران بلديتها ظل رئيسًا لها لـ18 عامًا، وعنها كتب وصيته بالدفن فيها.

 

وأمام لحظات المثوى الأخير للجثمان، ودع الفرنسيون زعيمهم الأسبق، بحضور رسمي وشعبي كبيرين يليق بمقام «شيراك» الأب  والرئيس، لما لا والجميع في وداع رجل استطاع الجمع بين احترام الصديق والعدو معا.

 

ووفقا لوصيته، فقد تم دفن شيراك في العاصمة الفرنسية باريس، والتي كان عمدة لها، وبجانب ابنته لورانس، مختلفا بذلك عن سابقيه من رؤساء الجمهورية الخامسة الفرنسية، ومن هنا نشرت صحيفة لوفيجارو الفرنسية تقريرا يتحدث عن الرؤساء الراحلين ومكان مثواهم الأخير:

 

 

 شارل ديجول.. «كولومبي ليه دو زيجليز»

 

 

 

في التاسع من نوفمبر عام 1970، ودعت فرنسا زعيمها وقائدها شارل ديجول في تمام السابعة ونصف مساءا عن عمر يناهز الـ79، حيث تم دفنه اليوم التالي صباحا بمقابر بلدية كولومبي ليه دو زيجليز بمقاطعة هوت مارن شمال شرق فرنسا.

 

واعتبر ديجول أول رئيس للجمهورية الخامسة الفرنسية يقوم بالتخطيط لجنازته، حيث أراد أن تقام جنازته في منطقة كولومبي ليه دو زيجليز، قائلا "ستكون مقبرتي في المكان ذاته الذي دفنت فيه إبنتي آن وكذلك حيث ستدفن زوجتي"، ناقشا تاريخ ميلاده (1890).

 

 

 

كما أوصى ديجول بعدم إقامة جنازة كبيرة شعبية أو رسمية، منوها بأن لا يحضرها الرئيس أو الوزراء أو الجمعيات والمؤسسات، وأضاف في وصيته "لا ينبغي إلقاء أية بيانات أو خطابات تعزية في الكنيسة أو البرلمان أو أي مكان آخر".

 

وفي الـ12 من نوفمبر، أقيم قداس تأبين لروح ديجول بكاتدرائية نوتردام بباريس حضره الرئيس آنذاك جورج بومبيدو والمئات من رؤساء وقيادات العالم، إضافة إلى عشرات الآلاف المتابعين للقداس من الفناء الخارجي للكنيسة.

 

في 2017، تعرض قبر ديجول لهجوم حيث قام أحد الأشخاص بركل قاعدة الصليب المثبت فوق القبر مما تسبب في سقوطه.

 

جورج بومبيدو.. «أورفيلييه»

 

تسبب داء "فالدنشتروم" النادر والذي يضرب النخاع العظمي، في موت الرئيس الثاني للجمهورية الفرنسية الخامسة جورج بومبيدو، حيث الذي ابتلى بهذا المرض لعدة سنوات حتى ترك العالم في الثاني من أبريل عام 1974 في تمام التاسعة مساءا، بشقته في باريس بإيل سانت لويس.

 

 

 

 

وفي السادس من أبريل، تم تشييع بومبيدو إلى مثواه الأخير في جنازة وطنية رسمية خرجت من كاتدرائية نوتردام، ومن ثم تم دفن الجثمان بمقبرة أورفيلييه، وهي بلدة صغيرة في ايفلين شمال فرنسا.

 

فاز فاليري جيسكار ديستان في الانتخابات الرئاسية بعد ثمانية أيام من وفاة بومبيدو، ليصبح ثالث رئيس للجمهورية الخامسة الفرنسية.

 

فرانسوا ميتران.. جارناك

 

في 8 يناير عام 1996، توفي فرانسوا ميتران في شقته في الدائرة السابعة لباريس إثر إصابته بالسرطان.



 

 

ومثلما تم مع ديجول، تمت مراسم جنازة فرانسوا ميتران مرتين، الأولى كانت رسمية في 11 يناير بكنيسة نوتردام في باريس، بينما أقيمت الجنازة الخاصة للرئيس الرابع للجمهورية الخامسة في جارناك بإقليم شارينت وسط غرب فرنسا، مسقط رأسه.

 

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا