«بلادي بلادي».. يفتتح العام الدراسي في 53 ألف مدرسة

المدارس تستعد لاستقبال العام الدراسي الجديد
المدارس تستعد لاستقبال العام الدراسي الجديد

- الحصة الأولى عن الانتماء وحب الوطن وتضحيات رجال الجيش والشرطة


ينتظم اليوم الأحد 21 مليون طالب وطالبة في 53 ألف مدرسة في كل المحافظات، إيذانا بانطلاق العام الدراسي الجديد، بعد أن بدأت 11 محافظة أمس عامهم الدراسي لمن ليس لديهم إجازة السبت، وعلت الأصوات بنشيد «بلادي بلادي لكي حبي وفؤادي»، لتجلجل في سماء جميع المحافظات بأصوات أبنائنا الطلاب.

وخصصت المدارس الحصة الأولى، لرفع الوعي لدى التلاميذ والطلاب عن الانتماء وحب الوطن وتحقيق الأمن والأمان والاستقرار، وتضحيات رجال الجيش والشرطة في حماية الوطن وكل مكتسباته من التنمية والاستقرار.

وحضر د. محمود الفولي وكيل مديرية التربية والتعليم بالجيزة، انطلاق العام الدراسي بمدرسة المصرية الإعدادية بنات التابعة لإدارة جنوب الجيزة التعليمية.

وشدد خلال طابور الصباح على أهمية غرس قيم الولاء والانتماء للوطن عن طريق الوقوف انتباها أثناء تحية العلم، وترديد النشيد الوطني بصوت عال فيه عزة وفخر.

وأوضح أنه طالب المعلمين بالعمل على ترك الحفظ والتلقين والاهتمام بالفهم والتحليل وعقد المقارنات وربط ما نتعلمه بالبيئة والمجتمع، والاهتمام بتطبيقات المعلومة بما يفيد الطالب فى حياته اليومية، وتدريب الطلاب على استخدام بنك المعرفة.

ومن جانبها أرسلت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني 12 بندا تلتزم بها جميع المديريات التعليمية مع بدء العام الدراسي 2019 -2020، للعمل على توفير نظام تعليمي متميز، وتهيئة المناخ المناسب والآمن لأبنائنا الطلاب خلال فترة الدراسة.

وحذرت الوزارة من استخدام أي مقررات أو كتب بخلاف الكتاب المدرسي، وتوزيع جميع المعلمين على المدارس بما يضمن سد العجز في مختلف التخصصات، والتنبيه على مديري المديريات والإدارات التعليمية والمدارس بكافة مراحل التعليم بضرورة عقد لقاءات دورية يتم من خلالها الاستماع إلى مقترحات ورؤى أولياء الأمور والمعلمين والطلاب حول تطوير المنظومة التعليمية، وعقد لقاءات شهرية على مدار العام بحضور مديري المديريات التعليمية أو من ينوب عنهم للاستماع إلى الشكاوى المقدمة منهم وحلها، واستكمال التقدم للالتحاق بمدارس الدمج قبل 30 نوفمبر المقبل.
وتضمنت تعليمات وزارة التعليم، التأكيد على أن مرحلة رياض الأطفال الهدف منها إعداد الأطفال للتعليم، ويحظر فيها تكليف الأطفال بواجبات منزلية، مع ضرورة الالتزام بشروط القبول بمرحلة رياض الأطفال، بالإضافة إلى استمرار المعلمين في التدريس لنفس تلاميذهم الذين كانوا يدرسون لهم العام الماضي بعد نقلهم إلى المستوى أو الصف الأعلى.

وأكدت الوزارة على تفعيل دور بنك المعرفة المصري، وتشجيع الطلاب على الاستفادة منه، وتفعيل استخدام السبورات الذكية بالمدارس، والالتزام بالخريطة الزمنية فى توزيع المناهج، واستمرار تنفيذ مبادرة «محافظة بلا دروس خصوصية» في إطار الجهود المبذولة للقضاء على تلك الظاهرة، وغرس قيم المواطنة.
 

 

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا