"أوبر" تقاضي مدينة نيويورك لإلغاء القيود على السائقين المتجولين بدون ركاب

أوبر
أوبر


 أقامت شركة "أوبر" الأمريكية، رائدة خدمات نقل وتوصيل الركاب عبر الإنترنت، دعوى قضائية ضد مدينة نيويورك، في محاولة منها لإلغاء القوانين التي تقيد الوقت الذي يمكن أن يقضيه السائقون في الأجزاء المزدحمة من المدينة.


وتعد هذه هي القضية الثانية التي تقيمها "أوبر" هذا العام ضد مدينة نيويورك وتأتي الدعوى القضائية بعد مرور شهر من موافقة مفوضية سيارات التاكسي والليموزين التابعة للمدينة على تمديد عدد سيارات شركتي "أوبر" و"ليفت" المسموح لها بالعمل داخل المدينة. وأصبح ترخيص السيارات الجديدة ممتدا حتى أغسطس 2020.


كما عدلت المفوضية قوانينها التي تستهدف الحد من مقدار الوقت الذي يقضيه السائقون أثناء التجول في المدينة دون ركاب في منهاتين. وبموجب القوانين الجديدة يجب أن تخفض شركتا "أوبر" وليفت" مقدرا الوقت الذي يقضيه اسائقون بدون ركاب في سياراتهم من 41 % إلى 31%.


وتطعن "أوبر" في كلا القانونين في دعواها القضائية الجديدة. وتأتي القوانين الجديدة في مقدمة القوانين الجديدة المتعلقة بالحد الأدنى للأجور التي سنت في شهر فبراير الماضي، إلى جانب رسوم الازدحام المفروضة على كافة سيارات الأجرة والتاكسي الأصفر في المدينة.


وردت "أوبر" على القوانين الجديدة، بتقييد وصول السائقين إلى تطبيقها. وتقوم الشركة حاليا بحرمان السائقين من الوصول إلى خدمتها، أثناء أوقات معينة من اليوم، وفي مناطق الطلبات المنخفضة.


واتهمت الشركة المدينة بالإضرار بمكاسب السائقين والتضييق على الخدمة التي تقدم في المجتمعات المنخفضة الدخل وغير المدعومة بالمواصلات العامة.

 

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا