أجواء ساحرة واستقبال حافل للنجم «مينا مسعود» بمهرجان الجونة السينمائي

مينا مسعود
مينا مسعود

انطلقت مساء أول أمس الدورة الثالثة لمهرجان الجونة السينمائى الدولى على مسرح المارينا بالمدينة المطلة على البحر الأحمر وسط أجواء كرنفالية ساحرة  بدأت من السجادة الحمراء التى استقبلت الضيوف من نجوم السينما المصريين والعرب والأجانب وانتهت على خشبة المسرح الذى شهد العديد من الأحداث الهامة والمبهرة، أبرزها قيام الفنان أكرم حسنى بتقديم أغنية الافتتاح «سيما» مع أداء استعراضى حاز إعجاب الجمهور.

وبعد انتهاء الأغنية مازح أكرم حسني، السيناريست تامر حبيب - «الذى كتب اغنيتى الدور الأولى والثانية للمهرجان»، قائلا: «كان لازم يطلع جيل جديد عشان يقضى على فكرة إن تامر حبيب لازم يعمل أغنية الجونة كل سنة، هو أنا مشرَّفش ولا إيه؟» كما قدمت المطربة السورية فايا يونان أغنية «بنلف»، فى حفل افتتاح المهرجان، وذلك تخليدًا لذكرى الفنانين الراحلين وفى نهاية الحفل  فرقة «مياس» اللبنانية، الفائزة بلقب الموسم السادس من برنامج «أراب جوت تالينت» عرضًا فنيًا، على أنغام الموسيقى الشرقية ؛ وقد لفتت الأجواء الرائعة لشكل الحفل الجمهور منذ اللحظات الاولى بداية من ديكورات الريد كاربت واجوائها والمسرح والتى قدمها محمد عطية والإضاءة التى قام بتصميمها احمد المرسى واخراج الحفل الذى قدمه طونى قهوجي.  

بدأت مراسم الافتتاح فى وقت مبكر من مساء الخميس بتواجد صناع المهرجان على السجادة الحمراء لاستقبال الضيوف وهم المهندس نجيب ساويرس مؤسس المهرجان والمهندس سميح ساويرس مؤسس مدينة الجونة والراعى الرسمى للمهرجان والمهندس خالد بشارة الرئيس التنفيذى والعضو المنتدب لشركة اوراسكوم للتنمية مصر  وعمرو منسى، الرئيس التنفيذى والمؤسس المشارك للمهرجان  وإنتشال التميمى - مدير المهرجان والفنانة بشرى رئيس العمليات والمؤسس المشارك والمدير الفنى امير رمسيس.

وشهدت السجادة الحمراء حضور النجوم يسرا وليلى علوى والهام شاهين ومنى زكى وداليا البحيرى ورانيا يوسف وشيرى عادل واحمد الفيشاوى وزوجته ومحمد رمضام ولقاء الخميسى وخالد سليم وزوجته وكنده علوش وعمرو يوسف وشريف رمزى وزوجته ريهام أيمن والمخرج محمد سامى وزوجته الفنانة مى عمر والدكتور اشرف زكى وزوجته الفنانة روجينا والمطرب ابو وزوجته ورانيا يوسف ودرة وبشرى وامينة خليل  واحمد داوود وزوجته علا رشدى وهانى رمزى ونيكولا معوض ونيكول سابا ورايا ابى راشد والنجم المصرى العالمى مينا مسعود.

وخلال الحفل قال انتشال التميمي، مدير مهرجان الجونة، إن الدورة الثالثة من مهرجان الجونة تحمل الكثير من الطموحات والأهداف وإن كل يوم من التسعة أيام هى مدة المهرجان تحمل الكثير من المتعة من خلال تقديم الأفلام فى مسابقاته الثلاثة هى أبرز إنتاجات السينما العالمية والحاصلة على جوائز من كان وبرلين وفينسيا ولوكارنو وغيرها.

وأكد انتشال التميمى أن نجاح منصة الجونة لم يكن ممكنًا إلا بدعم العديد من الجهات التى وجه لها الشكر إضافة إلى أن المهرجان يشمل فعاليات حفل موسيقى بمشاركة 70 عازف بقيادة المايسترو أحمد الصعيدى والاحتفال بمئوية إحسان عبد القدوس بتقديم مقتنياته لأول مرة.

وأعلنت النجمة منى زكى من خلال الحفل عن اتفاقية من نوع خاص بين مهرجان الجونة واليونيسف وبذلك باعتبارها سفيرة لليونيسيف وهى الاتفاقية التى تستمر لمدة 5 سنوات، مؤكدا أن الاتفاقية هدفها مناقشة قضايا الأطفال من خلال مهرجان داعم للقضايا الإنسانية منذ دورته الأولي.

ومنح النجم المصرى العالمى مينا مسعود، الفنانة المغربية نسرين الراضى جائزة مؤسسته الخيرية «EDA» ، وهى مؤسسة خيرية غير هادفة للربح، أُسسها تهدف لمساعدة الفنانين من جنسيات مختلفة، وذلك عن فيلمها «آدم»، والذى يحكى قصة 3 سيدات من شمال أفريقيا.

وقال مينا مسعود أن هذه الجائزة تم تصميمها لتكرم الفنانين ذات الجنسيات المختلفة، وأنه سعد هذا العام بمشاهدة العديد من الأفلام المختلفة من كافة الثقافات، وتأثر بكل ما شاهده مؤكدا أنه وقع فى غرام فيلم «أدم»، لانه يروى قصة للعديد من الاجيال من خلال ثلاث سيدات من شمال افريقا غير عاديات لديهن قوة والتزام ذكرته بوالدته واخواته وبالطريقة التى تربى عليها.

وشهد حفل الافتتاح منح جائزة الإنجاز الإبداعى للمخرجة مى مصرى وقدم لها الجائزة المخرج هانى ابو اسعد، فيما صعد أعضاء لجان تحكيم المهرجان على المسرح وهم رئيس لجنة تحكيم مسابقة الأفلام الروائية الطويلة المخرج المصرى خيرى بشارة، والمخرجة والمنتجة مى مصرى ، وناشين مودلى مدير مهرجان سيدنى السينمائى ، ورسول بوكاتى مهندس الصوت الأكثر شهرة فى آسيا والحائز على جائزة الأوسكار لأفضل إنجاز فى ميكساج الصوت، و الناقد السينمائى الروسى ستاس تيركين والمدير الفنى لمهرجان دفيجنيى الوطنى ومهرجان ستريلكا السينمائى، إضافة إلى رئيس لجنة تحكيم مسابقة الأفلام الوثائقية المخرج والمنتج والممثل السنغالى موسى توريه مؤسس مهرجان «موسى إنفايت» السينمائى فى السنغال، و المخرجة والمنتجة آن أجيون، و لودميلا تشفيكوفا، التى عملت مبرمجة فى مهرجان روتردام السينمائى الدولى لمدة 15 عامًا، وطلال ديركى المخرج والمنتج السينمائى السورى الذى ترشح لجائزة الأوسكار فى عام 2019، و مصممة الأزياء المصرية المتميزة ناهد نصر الله، ورئيس لجنة تحكيم مسابقة الأفلام القصيرة المخرج المصرى مروان حامد، و المخرجة والمصورة السينمائية الكولومبية البلجيكية خوانيتا أونزاجا، ومدير مهرجان تامبيرى السينمائى يوكا بيكا لاكسو، و المخرج والمنتج والكاتب السينمائى العراقى محمد الدراجي، الذى مثلت أفلامه أكثر من مرة دولة العراق فى جوائز «الأوسكار» والممثلة التونسية درة التونسية التى تعرضت لموقف محرج، فقد تعثرت درة، خلال مرورها على السجادة الحمراء، وكادت أن تسقط بسبب طول فستانها، والذى تميز بأنه فضفاض ومنفوش ودون أكتاف، يكشف عن «تاتو» على كتفها، وشهد الحفل ظهور الفنانة حلا شيحة لأول مرة فى مهرجان  سينمائى حيث حضرت برفقة شقيقتها هنا وقد خطفت  الفنانة رانيا يوسف  الأنظار إليها بفستان مكشوف، زيتى اللون، تميز بفتحاته المتعددة، وأنه مكشوف الظهر، وبفتحة «هوليود» كشفت ساقها وظهرت ياسمين صبرى بفستان من الستان الزيتي، مطعما بالاسترس اللامع،، وحقيبة باللون الذهبى بينما ظهرت الفنانة نيكول سابا بفستان فضي،مطعم بالاسود، وحقيبة يد سوداء؛ اما الفنانة مى عمر بإطلالة بسيطة، مرتدية فستان فوشيا به فتحة من الأمام، وحقيبة يد فضية اللون واختارت الفنانة غادة عادل التى اختارت مكشوفاً من اللون الفوشيا اللافت، اما الفنانة روجينا  فظهرت بفستان باللون الوردى؛ وحرصت الفنانة ميساء مغربى على اختيار فستان فوشيا، وفى مفاجأة غير متوقعة ظهرت الفنانة شيرى عادل فى حفل افتتاح المهرجان بصحبة طليقها الداعية معز مسعود، حيث دخل الاثنان إلى مسرح الحفل سويًا وسط تساؤلات حول عودتهما مرة أخرى.

 

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا