جورباتشوف يدعو حملة جائزة نوبل للمساعدة في نزع السلاح النووي

ميخائيل جورباتشوف
ميخائيل جورباتشوف


 دعا الرئيس السوفيتي السابق ميخائيل جورباتشوف، حملة جائزة نوبل للسلام لمناشدة قادة الدول النووية ومطالبتهم بضمان عدم وقوع حرب نووية. 

وقال جورباتشوف إنه يجب توجيه نداء يؤكد على ضرورة العودة إلى المفاوضات بشأن تقليص الترسانات النووية والتخلص منها.

وفي النداء الذي نشر على موقع مؤسسة "جورباتشوف" وأوردته قناة "روسيا اليوم" الفضائية اليوم الجمعة، لفت الزعيم السوفيتي السابق الانتباه إلى المشاكل الملحة التي تواجه العالم. ويعتقد أنه "يجب الآن إعطاء الأولوية لمشكلة الأسلحة النووية".

وتابع جورباتشوف: "ما يحدث الآن خطير للغاية. يجري تدمير المعاهدات، ويجري إنشاء أنواع جديدة من الأسلحة وإعداد خطط لاستخدامها، ويبدو أن السياسيين نسوا أن الحرب النووية غير مقبولة بتاتا".

وأشار جورباتشوف إلى أنه تم في الوقت الراهن تناسى الالتزام بتخفيض الأسلحة النووية وتدميرها في نهاية المطاف، الذي تعهدت به القوى النووية في معاهدة عدم الانتشار.

وأكد أنه "لا يجوز قبول ذلك، أدعو حملة جائزة نوبل للسلام إلى إصدار بيان يدعو جميع قادة القوى النووية للتأكيد الفوري على الموقف القائل، إنه لا يمكن أن يكون هناك فائز في حرب نووية ولا يجوز بتاتا السماح بنشوبها".

وفاز جورباتشوف بجائزة نوبل للسلام لعام 1990. واقترحت السلطات الألمانية ترشيحه للجائزة تقديرا لموقفه من توحيد ألمانيا.
 

 

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا