مصر تحقق رابع أعلى معدل نمو عالميًا وتتقدم ٩ مراكز في مؤشرات السفر والسياحة

تعبيرية
تعبيرية

حققت مصر رابع أعلى نمو في الأداء عالميا في مؤشر تنافسية السفر والسياحة، وذلك وفقا لتقرير منتدى الاقتصاد العالمي للتنافسية في السفر والسياحة لعام 2019 (World Economic Forum Travel and Tourism Competitiveness Report) والذي صدر في سبتمبر الجاري، حيث تقدمت مصر تسعة مراكز ليحتل قطاع السياحة المصري المركز ال 65 عالميا بعد أن كان يحتل المركز ال 74، كما تقدمت مصر من المركز ال 60 إلى المركز ال 5 في استراتيجية الترويج والتسويق السياحي.

 

ووفقا للتقرير، تصدرت مصر دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مجال الاستدامة البيئية، والموارد الثقافية، وسفر رجال الأعمال، كما كانت الأفضل أداءا فيما يخص مؤشر الأمن والسلامة، والبنية التحتية والموانئ، والموارد الطبيعية.

 

كما أشار التقرير الى أن الحكومة المصرية تضع قطاع السياحة على رأس أولوياتها، والذي يقاس وفقا لزيادة الإنفاق الحكومي على القطاع (والذي تقدمت فيه مصر من المركز ٢٢ الى المركز ١٨)؛ وتطور استراتيچيات التسويق والترويج السياحي؛ وتحسن جودة الهواء والبنية التحتية والموانئ.

 

ويقيس هذا التقرير معايير تنافسية السفر والسياحة في 140 دولة حول العالم، ويأخذ في الاعتبار أطر السياسات التي تضعها الدول والتي من شأنها أن تساهم في تحقيق التنمية المستدامة في قطاع السياحة والتي تساهم بدورها في رفع تنافسية الدول.

 

وجاء تقدم مصر في هذه المرتبة كنتاج للنمو الملحوظ الذي حققته في 11 محورًا من المحاور الأربعة عشر المكونة لمؤشر تنافسية السفر والسياحة، بالإضافة إلى تحسن أدائها في 6 من هذه المحاور بمعدلات تفوق الـ 10 %.

 

ومن جانبها أعربت الدكتورة رانيا المشاط وزيرة السياحة عن سعادتها بتقدم مصر في مؤشر تنافسية السفر والسياحة عالميا والذي يأتي تكليلا لجهود مصر لتطوير القطاع، وذلك في ضوء برنامج الإصلاح الهيكلي لتطوير قطاع السياحة الذي أطلقته الوزارة وعكفت على تنفيذ محاوره، والذي ترتكز رؤيته على تحقيق تنمية سياحية مستدامة من خلال صياغة وتنفيذ إصلاحات هيكلية تهدف الي رفع القدرة التنافسية لقطاع السياحة المصري وتتماشى مع الاتجاهات العالمية، وفي ظل حرص الوزارة على صياغة رؤية موحدة للقطاع مع كافة الأطراف ذات الصِّلة من حكومة وقطاع خاص.

 

وأضافت الوزيرة أن تقرير التنافسية الذي أعده منتدي الاقتصاد العالمي يأخذ في الاعتبار أطر السياسات التي تؤدي إلى نمو مستدام في قطاع السياحة ويرفع القدرة التنافسية، وهذه هي رؤية برنامج الاصلاح الهيكلي لتطوير قطاع السياحة.

 

وأشارت الدكتورة رانيا المشاط إلى أن تقدم مصر في مؤشرات الترويج والتسويق، وتحسين الصورة الذهنية يعكس الجهود التي تقوم بها الوزارة لتغيير الصورة النمطية للسياحة المصرية لتكون أكثر حداثة وعصرية من خلال تحديث آليات التسويق والترويج عالميا.

 

وأشار التقرير إلى أن مصر دولة رائدة في مجال السياحة الثقافية حيث احتلت المركز الـ ٢٢ عالميًا، فهي تحتضن أشهر المعالم الأثرية في العالم مما وضع مصر في المركز الرابع فيما يتعلق بمعدلات البحث عن السياحة الثقافية على الإنترنت، والمركز ال38 من حيث مواقع التراث العالمي الثقافي.

 

كما ساهمت جهود الدولة للحفاظ على الموارد الطبيعية في تحسن ترتيب مصر في التقرير بصورة عامة، بمعدل 87 نقطة لتحتل المركز رقم 44، حيث احتلت مصر المركز الـ 98 في مؤشر تنفيذ التشريعات البيئية، والمركز الـ 53 فى مؤشر استدامة تطوير خدمات السفر والسياحة.

 

وأشار التقرير إلى أن مصر تعد من أهم الوجهات السياحية التي تتمتع بالمقومات الطبيعية ومنها الشواطئ التي تعتبر مصدرًا هامًا لاجتذاب السائحين خاصة في ظل التنافسية السعرية للمقصد المصري.

 

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا