المدارس 2019| تعرفي على علامات صعوبات التعلم في عمر المدرسة

علامات صعوبات التعلم في عمر المدرسة
علامات صعوبات التعلم في عمر المدرسة

صعوبة التعلم عند الأطفال من المشاكل الصعبة التي قد تواجه أي أسرة في عمر المدرسة، وعادة ما يذهب الظن أن هناك تقصيراً ما من ناحية الوالدين أو المدرسة أو الطالب نفسه.


وأوضحت معالج نفسي دينا هلالي، أنه قبل إتمام الطفل الأربع سنوات يلاحظ عليه وجود صعوبة لديه في نطق الكلمات، وصعوبة التزامه بنغمة واحدة في أثناء الإنشاد أو الغناء، ويواجه الطفل الكثير من العقبات عند تعلمه للحروف والأرقام وأيام الأسبوع، والألوان، والأشكال. 


وأضافت أنه يلاحظ أيضا وجود صعوبات لديه في فهم الاتجاهات ومتابعتها، كما يواجه صعوبة في اتباع الروتين، ويعاني الطفل من صعوبات في مسك القلم، أو الطباشير أو المقص، كما توجد صعوبات لديه في التعامل مع رباط حذاءه، أو أزرار ملابسه.

وأشارت دينا هلالي إلى أنه يلاحظ على الطفل في المرحلة العمرية الواقعة بين الأربع والتسع سنوات بأنه يعاني من صعوبات في الربط بين الحروف وطريقة لفظها، كما يعاني من صعوبة في ربط الحروف مع بعضها لتكوين كلمة، وعدم تمييزه للكلمات التي يقرؤها، بحيث يخلط في ما بينها. 

وأضافت أنه يلاحظ وجود أخطاء في التهجي بشكل مستمر، كما أنه لا يجيد القراءة بشكل جيد، ويواجه الطفل الكثير من العقبات في تعلم المفاهيم الأساسية للحساب وأبرزها الجمع والطرح، ويعاني من صعوبات في تحديد الوقت وتذكر ترتيب أجزاء اليوم والساعة

وأوضحت أنه لا يتعلم المهارات الجديدة بسرعة، أما من سن التاسعة إلى الخمس عشرة سنة، فإن الطفل: يعاني من الكثير من الصعوبات أثناء قرائته للنصوص وإجرائه للعمليات الحسابية. يشعر الطفل بأنه من الصعب عليه الإجابة عن تلك الأسئلة التي تحتاج إلى كتابة، ويبتعد الطفل عن القراءة والكتابة. يلاحظ بأن الطفل يكتب الكلمة بأكثر من طريقة في الموضوع الواحد، وترتيبه وتنظيمه للأمور ضعيف جداً، ولا يندمج في أي من النقاشات ولا يعبر عن أفكاره، ورداءة خطه.

 

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا