«مهاويس» السوشيال مـيديا.. يشعرون بالدونية والفراغ العاطفى والنرجسية

«مهاويس» السوشيال مـيديا
«مهاويس» السوشيال مـيديا

كتب: ياسمين السيد هانى - أميرة شعبان

◄ علماء النفس : زيادة المتابعين يخلق تعويضاً لعقدة النقص

◄3 أسباب وراء «هوس» الظهور على الصفحات

الشعور بالدونية.. الفراغ العاطفى.. النرجسية
◄الفبركة والتحريض «الخلطة» الأشهر استخداما

تعارف وتواصل واطلاع على آخر المجريات اليومية.. هكذا بدأت ببساطة منصات التواصل الاجتماعي، لتجمع الملايين حول شاشة واحدة فى عالم أطلقنا عليه منذ سنوات طويلة «الواقع الافتراضي».. ومع مرور السنوات وتطور التقنيات المستخدمة تحولت تلك المنصات إلى شاشات مبارزة بين ملايين الرواد ، يسعى كل منهم للحصول على أكبر قدر من المتابعين، فالأمر هنا لا يتطلب سوى موبايل بكاميرا جيدة وإضاءة متوسطة حتى يبث المستخدم ما يريده صوتا وصورة، وكلما كان المحتوى أكثر إثارة للجدل زاد عدد المتابعين.. وبالرغم من أنه للوهلة الأولى يبدو دافع هذا الأمر هو «التربح» من تلك المقاطع المنشورة، إلا أن الأمر تعدى ذلك فتوصلت أغلب الدراسات إلى أن الأمر وصل إلى كونه هوسا حقيقيا ومرضا نفسيا من الممكن أن يدفع صاحبه إلى فبركة قضية أو فضيحة حتى يضمن بقاءه على الساحة لفترة أطول ويزيد من متابعيه... لذا حاولت «الأخبار» فى هذا الملف فتح تلك القضية بجوانبها العديدة لمناقشتها مع المختصين.
لم يكن الأمر مفاجئا للباحثين حينما اكتشفوا أن رواج مقاطع الفيديو على منصات التواصل المختلفة بشكل مثير للاهتمام أمر من شأنه أن يكون له علاقة وطيدة بالجانب النفسى لأصحاب تلك الفيديوهات، إلا أن المثير للاهتمام هو أن تكون تلك المنصات نفسها هى السبب فى وصول هؤلاء الأفراد لهذه الحالة النفسية التى تدفعهم إلى حب الظهور عليها بشكل متكرر.


فالإحصائيات المرعبة عن التدفق الكبير للمقاطع عبر مختلف الوسائل كان أمرا يدعو للتوقف، فوفقا لآخر دراسة قدمها الباحث «كيت سميث» نشرها عبر موقع «براندووتش» توصل فيها إلى أنه يتم بث نحو ٨ مليارات مقطع مصور يوميا على موقع «الفيس بوك» وحده ويتم مشاهدته عن طريق 500 مليون مشاهد، بل تصل أيضا إلى أن زوار «اليوتيوب» يشاهدون يوميا حوالى مليار ساعة من المقاطع المصورة، ومن هنا بدأ الباحثون فى محاولة اكتشاف أسباب تلك الأرقام المرعبة.
دوافع وآثار
خلال رحلة البحث عن دوافع بث تلك المقاطع وجد الباحثون أن طبيعة وسائل التواصل نفسها فى المقام الأول هى التى خلقت لدى عدد كبير من الرواد آثارا سلبية يمكن أن نطلق عليها «أمراض نفسية» جعلتهم أكثر تعلقا بـ «الظهور» على هذه المنصات، بل وصل الأمر إلى «الهوس» بنشر كل ما يخص حياتهم، أو حتى الكذب والفبركة لمجرد الحصول على الاهتمام المطلوب من قبل المتابعين لهم.
ولخصت دراسة نشرها مركز الصحة العقلية فى بريطانيا بعنوان «سوشيال ميديا، الشباب والصحة العقلية»، أوجه التأثير التدميرى للصحة النفسية والعقلية لدى الشباب وكان أبرز تأثير هو «الإدمان»، فقالت الدراسة إن إدمان الانترنت بدا على نحو 5% من أعداد المستخدمين وهى نسبة مرشحة للزيادة مع الوقت، وتزيد احتمالات الإصابة بهذا المرض مع زيادة استخدام مواقع التواصل الاجتماعى. وبحسب البحث فإن مدمنى استخدام هذه المواقع يقل لديهم الشعور بالرضا الذاتى ويستتبع ذلك مزيد من الإقبال على مواقع التواصل.

 

أساتذة إعلام : المحتوى الأكثر جدلا طريق المهووسين لمشاهدات أعلى


مقارنات واكتئاب
أضافت الدراسة أن اطلاع الفرد على أخبار الآخرين سوف يدفعه طوال الوقت إلى عقد مقارنات بينه وبين الحالة التى يراها، وتأتى المقارنة غالبا لغير صالح ذلك الفرد الذى سيعتقد أنه أتعس بطبيعة الحال من صديقه، بل إنه من التعاسة بما يفوق مشاعره الحقيقية.
وأكد الباحثون أن هذه المقارنات تسرى عندما يركز الفرد على التجارب الإيجابية لدى الآخرين ويبدأ فى الحكم على شخصه وذاته فى ضوء هذه التجارب، وكل هذه المقارنات تقلل من نظرته الإيجابية لنفسه وتحط من قدره مع الوقت.
أما «الاكتئاب» فأوضحت بعض الدراسات ان الاستخدام المكثف لوسائل التواصل من شأنه أن يزيد معدلات الاكتئاب لدى المستخدمين، وبحسب تقرير لوكالة «أسوشيتد برس»، فإن دراسات أمريكية أفادت أن استخدام مواقع التواصل فى ذاته يختلف من حيث التأثير الصحى، فاستخدام الموقع لتبادل الرسائل النصية القصيرة قد لا يؤدى إلى تاثيرات سلبية بقدر استخدام المواقع فى الاطلاع على أخبار الآخرين، وفرّق الباحثون بين «التصفح» وهو أمر باعث على الاكتئاب و«إرسال واستقبال الرسائل القصيرة» وهو أمر من شأنه أن يسهل أمورا فى تبادل المعلومات والتواصل الإنسانى بين الأفراد.
من جانب آخر أكدت الدراسة أن استبدال الفرد الحياة الطبيعية بالافتراضية والتواصل الطبيعى عن طريق الكلام بالتواصل الافتراضى عن طريق الكتابة هو أمر يدفع الإنسان إلى شعور متزايد بالدمار النفسى ونقص القدرات الذهنية والصحة العقلية، إذ إن ذلك يوجه عين الفرد وتركيزه من ملاحظة واقعه المحيط إلى ملاحظة سطور لقراءتها أو صور لمشاهداتها، فينغلق العقل البشرى على الشاشات ويستبدل العالم المحيط بشاشة جهاز ما.


وأخيرا فبحسب الدراسة التى نشرها مركز الصحة العقلية ببريطانيا، فإن زيادة معدلات استخدام الإنترنت تزيد من معدلات الاستغلال السلبى له فى مواجهة الفرد والمجتمع، وقد ربطت دراسات عديدة بين جرائم ابتزاز على الإنترنت بحالات انتحار إو إيذاء للنفس عديدة.
الشعور بالدونية
بعد عرض عدد من الآثار التى يسببها الاستخدام المتكرر لتلك الوسائل، تواصلنا مع عدد من المختصين فى الطب النفسى لمعرفة ما إن كانت بالفعل تلك الآثار هى نفسها أسباب «الهوس» الكبير بالظهور على تلك المنصات المختلفة، فأكد لنا فى البداية د.جمال فرويز، استشارى الطب النفسي، أن تعلق الفرد بالظهور الدائم على منصات التواصل الاجتماعى وهوسه بالتواجد عليها ينبع أولا من شعوره النفسى بـ»الدونية والفراغ العاطفي»، فيحاول أن يعوض تلك الأحاسيس ببناء قاعدة متابعين له يكون على دراية بسهولة الوصول لهم فى أى وقت بمجرد نشر أى مقطع ليتفاعلوا معه.
ويضيف أن هؤلاء خلقوا لأنفسهم عوالم افتراضية يتفاعلون عليها بعيدا عن عالمهم الحقيقى الذى عادة ما تكون شخصيتهم فيه انطوائية وتميل للعزلة على عكس ما يظهر للجميع على تلك المنصات، مشيرا إلى أن تفاعل المتابعين مع ما يبثه الشخص سواء بالمدح أو بالذم يعد اهتماما من شأنه أن يسبب شعورا «نرجسى أناني» يجعل الفرد يبث ما يحلو له بغض النظر عن المصلحة العامة فالأمور الأخلاقية لا تعنيهم بشئ، فمن الممكن أن يفعلوا المستحيل لمجرد الحصول على الاهتمام من الآخرين.
لفت الانتباه
أما د.محمد هانى استشارى الصحة النفسية فيقول إن هؤلاء الأشخاص يعانون من شعور بالنقص بشكل كبير، فيميلون إلى لفت الانتباه بأى وسيلة مهما كانت، ولأن وسائل التواصل الاجتماعى أسرع وأكثر انتشارا فيلجأون لها، لكن بمحتويات أغلبها غير هادفة، فكل ما يهمه هو أن يشاهده أكبر عدد من المتابعين ويتفاعلوا معه ليحقق لنفسه تعويضا لعقدة النقص التى يعانى منها.
ويوضح هانى أن الأمر لا يقف عند سد احتياجه للاهتمام، بل إن الأمر يتحول لمرض فيصبح الفرد مدمنا على هذه الوسائل لدرجة أنه من الممكن أن يصور أى مقطع فيديو بأى حديث مبتذل ليثبت لنفسه أنه لايزال له شخصية تؤثر على من حوله، ويضيف قائلاً: « المشكلة الأكبر هنا مش بس أنه بقى شخص مريض لكنه أثر بالسلب على المتابعين ليه فهو عادة بينشر طاقة سلبية للى حواليه، وبيساعد على انتشار شائعات ودى بحد ذاتها بتأثر على الاستقرار النفسى للمتلقي».

 

«غنيم» تعمد الاستمالة العاطفية.. و«الجماعة» الأمهر فى الفبركة


ويشير إلى أنه قديما كانت هذه المنصات وسائل تواصل اجتماعى أما الآن فتحولت لوسائل فشل اجتماعي، فهدمت منازل وأنهت علاقات وأثرت على نفوس الملايين، فبمجرد أن يظهر أحد هؤلاء المهووسين ويظل ينشر صورا ومقاطع لحياته الشخصية أولا بأول، يبدأ المتلقى فى مقارنة وضعه وحاله بوضع وحالة ذلك المهووس ويؤدى لسخطه على حياته وانتشار حالة من عدم الرضا بين المتابعين بسبب كثرة المقارنة بين واقعهم وبين الواقع المزيف الذى يتعمد المهووس نشره بكثرة. وينهى د. هانى حديثه قائلا: « الناس دى مريضة فعلا ومهووسة ومدمنه ومحتاجة لعلاج».
إثارة للشهرة
توضح د. هالة حماد، استشارى الطب النفسي، أن السوشيال ميديا الآن أصبحت مصدرا لصانعى المحتوى لبث الفضائح وفبركة بعض الموضوعات ويعتمدون على الإثارة من أجل الشهرة، وأحيانًا يصل بهم الوضع إلى بث محتوى تافه لا يوجد له أى معنى، كل ذلك أيضًا من أجل الحصول على عائد مادى ضخم بطريقة سهلة دون أى متاعب، فأصبح هناك جيل أو مجموعة من الشباب تتخذ من السوشيال ميديا منفذًا لهم للحصول على النقود سريعًا أيًا كان الثمن حتى لو وصل بهم الأمر إلى التقليل من شأنهم.
وتضيف حماد أن معظم صانعى المحتوى على السوشيال ميديا لا يكون هدفهم العمل والإتقان بل أصبح كل همهم الوصول إلى عدد كبير من المتابعين، على عكس ما يجب أن يكون فمن المفترض تقديم محتوى يفيد المجتمع ولكن الآن الأولويات لدى الشباب اختلفت، لافتة إلى أنهم أصبحوا يقدمون أى محتوى حتى حياتهم الشخصية من أجل الحصول على الانتباه ويطلق عليهم أن لديهم «النرجسية» الذين يودون بشدة القبول من الآخر وجذب العديد من المتابعين ولفت الأنظار.
وتشير إلى أن هناك شخصيات هستيرية من التى تحب لفت الأنظار وأن يتحدث عنها الجميع ويتعاطفوا معها حتى لو أدعت قصصا وهمية من أجل الحصول على الاهتمام، وتلك الشخصيات التى تتمتع بالنرجسية والهستيرية يكون كل ما تبحث عنه هو عدد «اللايك» والمتابعة.
وتؤكد حماد أن هناك الكثير من صانعى المحتوى لايستطيعون التوقف عن تقديم كل ما هو مثير أو مفبرك أو شائعات حتى لو أرادوا ذلك، لأن بالنسبة لهم تعتبر الشهرة لها مذاق آخر، فلقد أصبح من الطبيعى لديهم الظهور والحصول على الانتباه وجذب المتابعين وأن يتحدث عنهم الجميع وعندما يبتعدون عن كل ذلك من الممكن أن يصلوا إلى مرحلة الاكتئاب.

 

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا