أمريكا تبحث مع السعودية مواجهة التهديدات

أمريكا تبحث مع السعودية مواجهة التهديدات
أمريكا تبحث مع السعودية مواجهة التهديدات

قال الجيش الأمريكي اليوم الخميس إنه يتشاور مع السعودية لبحث سبل مواجهة التهديدات من شمال المملكة بعد هجوم يوم السبت على منشأتي نفط سعوديتين ألقى مسؤولون أمريكيون بالمسؤولية عنه على إيران.

 

وأحجم مسؤولون في وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) عن تحديد طبيعة التغييرات التي قد يتم بحث إدخالها على الدفاعات السعودية.

 

وقال مسؤول أمريكي طلب عدم ذكر اسمه لـ"رويترز" إن مسار الصواريخ والطائرات المسيرة القادمة للمملكة، من الشمال وليس من الجنوب، جعل من الصعب على الرياض مواجهتها بما كشف فجوة في قدرات المملكة الدفاعية.

 

وقال الكولونيل باتريك ريدر، وهو متحدث باسم هيئة الأركان المشتركة، للصحفيين خلال مؤتمر صحفي "القيادة المركزية الأمريكية تتشاور مع السعوديين لمناقشة السبل المحتملة للدفاع في مواجهة أي هجمات مقبلة".

 

وأحجم متحدث آخر في ذات الإفادة الصحفية عن الكشف عما إذا كان الجيش الأمريكي يعتقد أن الهجوم الذي نفذ بطائرات مسيرة وصواريخ قد انطلق من الأراضي الإيرانية، تاركا الأمر للتقييم السعودي الحالي للواقعة.

 

وقال جوناثان هوفمان "لن نسبقهم في هذا الشأن" بينما اعترف بوجود مؤشرات على أن طهران تتحمل المسؤولية. وقال إن الهدف هو إعادة إيران للمسار الدبلوماسي.

 

وذكرت رويترز من قبل أن الولايات المتحدة تعتقد أن الهجوم انطلق من إيران.

 

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا