«الدولية للطاقة الذرية» تناقش دور الإشعاع النووي في الحفاظ على الآثار

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

ناقش المؤتمر العام الـ63 للوكالة الدولية للطاقة الذرية، الخميس 19 سبتمبر، دور الإشعاع النووي في الحفاظ على الآثار القديمة.

وأوضح بيان للوكالة أن مناقشات اليوم شملت تباحث وفود البرازيل وكرواتيا وفرنسا وإندونيسيا مع موظفي الوكالة حول أحدث الإنجازات في استخدام تكنولوجيا الإشعاع في الحفاظ على التماثيل واللوحات والمخطوطات الأثرية.

وأشار إلى أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقدم الدعم الفني في تطبيق التقنيات النووية للحفاظ على هذه القطع الأثرية التي قد تكون تالفة في بعض الأحيان أو معرضة للتلف.

وذكر البيان أن الكثير من المتاحف والمعارض الفنية والمكتبات تحولت بشكل متزايد إلى الإشعاع النووي لعلاج الأصول الثقافية المهددة بالتلف والضياع حيث يمكن أن استخدام التقنيات التقليدية يسبب الضرر البالغ وضياع الأثر.

ولفت البيان إلى أن النقاش والذي حمل عنوان "دور التقنيات النووية في الحفاظ على التراث الثقافي" كان فرصة جيدة لاستكشاف نتائج وإنجازات العديد من مشاريع التعاون التقني الإقليمي حيث أوضح المتحدثون باسم الوكالة الدولية للطاقة الذرية والدول الأعضاء كيف تم حماية الوثائق واللوحات الأثرية والحفاظ عليها بمساعدة تقنيات الإشعاع خاصة مجموعة من التماثيل البرونزية القديمة في الأيقونات الخشبية في كرواتيا.

ومن المقرر أن يختتم المؤتمر العام الثالث والستين للوكالة الدولية للطاقة الذرية أعماله غدا الجمعة، والتي استمرت أربعة أيام بمقر الوكالة في العاصمة النمساوية فيينا، بحضور وزراء وقيادات هيئات الطاقة الذرية وسفراء من 171 دولة عضو في الوكالة الدولية.

 

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا