وزير الداخلية السوداني: ننتهج سياسة الباب المفتوح لاستقبال اللاجئين

وزير الداخلية السوداني
وزير الداخلية السوداني


أكد وزير الداخلية السوداني الفريق شرطة الطريفي إدريس دفع الله، أن حكومة السودان تنتهج سياسة الباب المفتوح لاستقبال اللاجئين من الجوار الإفريقي والمحيط العربي.

وشدد إدريس، في كلمة أمام الاجتماع الوزاري الثاني للدول الأعضاء بمنظمة "إيقاد" المعني بإيجاد حلول دائمة لمشاكل اللاجئين، والذي عقد اليوم الأربعاء في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، على أهمية إرساء منظومة الأمن والسلام والاستقرار والتنمية، لتجنب العواقب الوخيمة للجوء والنزوح.
والهيئة الحكومية للتنمية "إيقاد"، تضم 8 دول أفريفية بينها السودان، ومقرها في جيبوتي.

ونقلت وكالة السودان للأنباء "سونا" عن إدريس قوله إنه على الرغم من التحديات التي تواجه السودان في مجال إيواء اللاجئين، فإن الجهات المختصة بالبلاد ملتزمة بحماية ومساعدة اللاجئين في إطار جهود وخطط (الإيقاد)، وفي سياق تنفيذ إعلان نيروبي وخطة عمله بخصوص اللاجئين، واتساقا مع القوانين والتشريعات السارية.

وثمن الشراكة القائمة بين حكومة السودان والمفوضية السامية للاجئين لتنفيذ برامج العودة الطوعية، مطالبا بتقديم المزيد من الدعم الفني والمالي ورفع القدرات لمواصلة تعزيز إيجاد حلول مستدامة لمشاكل اللاجئين والمجتمعات المضيفة لهم في البلاد.

وتطرق إلى عدد من المبادرات التي قدمتها الحكومة السودانية في مجال تعزيز أوضاع اللاجئين الاقتصادية وتوفير التدريب للحصول على فرصة عمل، إلى جانب دعم برامج العودة الطوعية وإعادة التوطين.
ودعا المجتمع الدولي إلى القيام بمسئولياته تجاه سد الفجوات، وتعزيز الشراكات، وتوفير التمويل المرن، وتعزيز جهود العودة الطوعية للاجئين.
 

 

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا