خاص| خبير في الشئون الإسرائيلية: فرصة نتنياهو في تشكيل الحكومة «صعبة جدًا»

بنيامين نتنياهو
بنيامين نتنياهو

قال الدكتور أيمن إبراهيم، الباحث الفلسطيني والخبير في الشئون الإسرائيلية، إنه يعتقد أن فرصة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في تشكيل الحكومة صعبة جدًا، مشيرًا إلى أن الحل الوحيد هو تحالف حزب العمل اليساري وحزب إسرائيل بيتنا بزعامة أفيجدرو ليبرمان معه، "غير ذلك مستحيل".

وأجرت إسرائيل أمس الثلاثاء 17 نوفمبر ثاني انتخاباتٍ تشريعيةٍ للكنيست هذا العام، وأسفرت نتائجها عن تعادل كفتي حزب "الليكود" بزعامة بنيامين نتنياهو وحزب "أزرق أبيض" بزعامة بيني جايتس، بواقع 32 مقعدًا بالكنيست لكلٍ منهما، وهي نتائج غير حاسمة فيما يتعلق بمشهد تشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة.

وأضاف إبراهيم، في تصريحاتٍ خاصةٍ لـ"بوابة أخبار اليوم"، أن المشهد قريب جدًا من مشهد انتخابات شهر أبريل الماضي وأن المتغير المهم هو تقدم القائمة العربية المشتركة والتي بحد أدنى ستحصل على 12 مقعدًا بدلًا من ١٠ مقاعد في انتخابات شهر إبريل الماضي.

وأشار الباحث الفلسطيني إلى أن خطاب زعيمي الليكود و"أزرق ابيض" لم يتضمن إعلان الفوز كما جرت العادة، قائلًا "الجميع حذر وينتظر إعلان النتائج النهائية".

وذكر أيمن إبراهيم أن الحزبين الكبيرين يحتاجان إلى توصية أغلبية أعضاء الكنيست حتى يكلفه رئيس دولة الاحتلال بتشكيل الحكومة حتى لو لم يكن هو الحزب الأكثر حصولًا على المقاعد وهذا ما حدث عام ٢٠٠٩ عندما فاز حزب "كاديما" بقيادة ليفني وتم حينها تكليف نتنياهو بتشكيل الحكومة.

وأوضح الخبير في الشئون الإسرائيلية أن سيناريوهات تشكيل الحكومة الإسرائيلية بمجملها صعبة وجزء كبير من هذه السيناريوهات نتيجتها صفرية.

ولفت إبراهيم إلى ما قدمه زعيم حزب إسرائيل بيتنا أفيجدرو ليبرمان امس وسعى له منذ فترة هو تشكيل حكومة وحدة وطنية تضمن الحزبين الكبيرين وهذا السيناريو يتطلب موافقة نتياهو على شروط بيني جايتس وهو رئاسة حكومة بالتناوب.

وأتم حديثه قائلًا "إن هذا العرض يرفضه نتنياهو. وتضحية  حزب الليكود بنتياهو أمرٌ صعبٌ لأنه هو من حافظ على الحزب من الانهيار.. أنا أعتقد أن سيناريو تشكيل حكومة وحدة هو الحل الأمثل والوحيد للخروج من دوامة الانتخابات".

 

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا