مصطفي زايد يوضح أحلام الأطفال في المنام

رؤى الأطفال
رؤى الأطفال

يعتبر الرؤي وتفسير الأحلام علم من علوم النبوة كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم "الرؤيا جزء من ستة وأربعين جزء من النبوة" وتفسير الأحلام له ملكه يختص بها الله من يشاء من عباده كما قال الله "وَكَذَٰلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِن تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ".

 

وهذه الملكة تحتاج إلى إطلاع على علوم الشريعة لأن الرؤيا مقيدة بالشرع لا تحلل حراما حرمه الله ولا تحرم حلال أحله الله بل هيا مقيدة بالشرع.

 

وهنا يجيب مفسر الأحلام مصطفي زايد، عن هل "رؤي الأطفال" لها معني؟، إن الطفل علي الفطرة السليمة التي فطر الله الناس عليها "فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا " والرسول الكريم صلي الله عليه وسلم يقول، وما من مولد إلا ويولد علي الفطرة، وأمر الرسول الكريم صلي الله عليه وسلم أن نأمر الأطفال بالصلاة من سن ٧ سنوات وأن نضربهم من سن ١٠ إذا تهاونوا في أمرها.

 

وأضاف أن الطفل في تلك الفترة يعتبر في فترة نقاء تام لأنه ليس عنده من أطماع الدنيا والحقد والكيد ومثل تلك الأمور التي تصيب كثير من الناس إلا من رحم ربي ومن هنا نعلم أن ما يراه الطفل في نومه له واقع في حياته سواء كانت أحلامه جيده أو أحلام مزعجه فالطفل الذي يعيش في بيئة بها خلفات ومشاكل كثيرة يظهر هذا في نومه وأحيانا تصل إلى حد الفزع فالنوم والقلق والبكاء دون سبب وأن كانت البيئة المحاطة به هادئة وجيدة ويحدث معه ذالك ربما تكون إصابته عين كما قال الرسول الكريم صلي الله عليه وسلم أن العين حق وكثيرا ما تأتي رؤي من أطفال في سن صغير وتتحقق كما هيا فالرؤيا ليست لها علاقة بصغير أو كبير ولكن المعلوم لنا أن الرؤيا الصادقة من الله.

 

وأشار مصطفي زايد، إلى أن ما ورد في رؤي الأطفال التي كانت لها معني "قالت ابني عمره ٦ سنوات ويري ثعبان يدخل البيت ويكلمهم ويبكي ويستيقظ من النوم وهوا يبكي فقالت أن المنام تكرر معه ولذلك أردت أن تعرف إذا كان له معني أو لا"، رد عليها قائلا "احذري من صديقه تأتي إلي بيتك ودخولها البيت يسبب خلفات بينك وبين زوجك والأمر يصل لفزع ابنك قالت حدث ذلك فعلا".

 

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا