حوار| هند صبري: أعشق التحدي.. وتجسيد الشر هو الأصعب

هند صبرى
هند صبرى

عادت النجمة هند صبرى من رحلتها المكوكية بين ايطاليا وكندا، حيث شاركت فى مهرجانى فينيسيا وتورونتو، فى فينيسيا كانت عضو لجنة تحكيم لمسابقة أفضل عمل أول وفى تورونتو شاركت بفيلمها «حلم نورا» للمخرجة هند بوجمعة.. وعن تجربتها فى المهرجانين وما خرجت به منهما وعن أحدث أعمالها السينمائية خصت الأخبار بحوارها:


> فى البداية كيف تقيمين مشاركتك فى مهرجانى فينيسيا وتورنتو؟
- الحقيقة تجربتان مثمرتان للغاية فالمهرجانات الكبرى تهتم جدا بتقديم مخرجين جدد للعالم وكوني شريكة فى اختيار افضل عمل أول لمخرج فى مهرجان بحجم فينيسيا لهو شرف كبير وخصوصا مع لجنة بهذا الحجم وكل هذه الاسماء وكوني اول ممثلة وفنانة عربية تشارك فى هذه الجائزة المستحدثة بالمهرجان شرف كبير أما بالنسبة لتورنتو فأن يحظى أى فيلم بالعرض فى مهرجان المهرجانات فهو دليل على تميز الفيلم وفرصة رائعة.


> هل ترين ان مشاركتك بعضوية لجنة تحكيم ستضيف لخبراتك؟
- بالطبع فالاسماء التي تتواجد فى اللجنة مثل امير كوستاريكا مثلا وباقي الاعضاء خبرات سينمائية كبرى سأحاول التعلم والاستفادة منها.


> كيف كانت ردود افعال الجمهور علي دورك بالفيل الازرق؟ وخاصة الاطفال؟
- الحمد لله تصلني طوال الوقت ردود فعل إيجابية للغاية واكثر ما يسعدني أنها من كل البلدان التي تعرض الفيلم حاليا اي جماهير مختلفة أحبت الدور.


> هل ستجعلين بناتك يشاهدن الفيلم؟
- بالطبع انا لا اقدم عملا لن تشاهده بناتي. لكنهن سيرينه بعد عدة سنوات لأنه فيلم رعب وهم صغار بالنسبة له.


> بصراحة هل توقعت اقتراب إيرادات الفيلم من ١٠٠ مليون جنيه وما حققه من نجاح؟
- لا يوجد من يستطيع توقع نجاح وايرادات ضخمة فكل هذا بيد الله فقط لكننا نجتهد ونبذل اقصى طاقتنا فيما نقدمه ونتمنى ان يصل للجمهور ويحقق الايرادات الكبيرة التي تعتبر بالنسبة لنا دليلا على الاقبال الجماهيري وبالنسبة لعناصر النجاح فهي تبدأ من وجود سيناريو جيد وقوي ومخرج قوي له تجربته الخاصة قادر على تحويل السيناريو لعمل من لحم ودم يحبه الجمهور وممثلين يجتهدون ويبذلون اقصى طاقة لهم لتحقيق المتعة للجمهور جهة انتاجية لا تبخل على العمل حتى يظهر فى اكمل صورة.


> ماذا عن التخوفات قبل تجسيد شخصية فريدة ؟
- انا لا اخاف من اية دور ووافقت عليه لأنه كلما كان الدور تحديا جديدا واكبر كان هذا دافعا لي على الموافقة عليه والمشاركة فيه وهنا الدور له طبيعة خاصة وشق غامض واثارة.


> ألم تخافى بما فيها من شر ، وهل فى رأيك هي الأصعب فى مشوارك؟
- لا، وهي من الشخصيات الصعبة التي قدمتها طوال مشواري وبصفة عامة تجسيد الشر هو التحدى الأصعب.


> فكرة الشر والشخصية الشريرة هل هي سلاح ذو حدين للممثل؟
- بالعكس هي شخصية تعطي الممثل قدرة على ابراز قدراته التمثيلية والتحدي الاكبر ان تجعل الجمهور يعجب بأدائك واشكر الله ان هذا هو ما حدث هنا


> تأثرت وأثرت فى الشخصية لكنها فى منتهى الصعوبة كيف حضرت لها؟
- انا ابني تاريخ الشخصية ودوافعها واسأل المتخصصين عن طبيعة المرض النفسي المصابة به ومن هنا انطلق فى تجسيد وتخيل طبيعة الاداء وكيف تتصرف فريدة.


> هل قابلت شخصيات تعرضت لمثل هذا النوع من السحر والجن؟
- كلنا قابلنا شخصيات مصابة باشياء كثيرة وامراض نفسية والسحر والمس مذكور فى القرآن.


> فى النهاية ما أصعب مشاهدك فى «الفيل الأزرق» وبصراحة هل طلبت إلغاء أو تغيير أحد المشاهد؟
- المشاهد كلها صعبة ولم اطلب تغيير او الغاء اية مشاهد فانا احب التحدي ولا اهرب منه مهما كانت صعوبة المشهد.

 

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا