٦ نقاط تختصر زيارة وزير الخارجية الفرنسي "القصيرة" للقاهرة

اجتماع الرئيس عبد الفتاح السيسي مع لودريان
اجتماع الرئيس عبد الفتاح السيسي مع لودريان

في زيارة هي السابعة له منذ توليه حقيبة الخارجية، زار وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان مصر، حيث عقد مباحثات مع نظيره سامح شكري إضافة إلى لقاءه بالرئيس عبد الفتاح السيسي الذي نقل له تحيات الرئيس الفرنسي. 

أثمرت مباحثات المسؤول الفرنسي عن بعض النتائج كما خرجت بنقاط هامة، نستعرضها في السطور التالية:

- دعوة لودريان إلى ضرورة عودة إيران لطاولة المفاوضات، مشددا على ضرورة وقف التصعيد فى المنطقة فى ظل عدم احترام إيران للاتفاق النووى.

- إدانة فرنسا للهجوم الإيرانى على منشآت نفطية سعودية، مشيرا إلى أن المملكة اختارت خبراء من الأمم المتحدة للمشاركة فى التحقيقات وهي رغبة حقيقية من المملكة للوقوف على ملابسات الهجوم قبل اتخاذ أي قرار. 

- تأكيده على أن مصر تعد شريكا لا غنى عنه بالنسبة لباريس فى المنطقة، حيث بحث الطرفان كذلك العلاقات المشتركة والتنسيق بين الدولتين لدفع العلاقات الثنائية. 

- أشار إلى متابعة بلاده للنجاح الواضح لإجراءات الإصلاح الاقتصادي في مصر، وكذلك الحجم الضخم للمشروعات التنموية الكبرى في كافة أرجاء الجمهورية.

- تضافر الجهود المشتركة بين مصر وفرنسا سعياً لتسوية الأوضاع في ليبيا على نحو يسهم في القضاء على الإرهاب ويحافظ على موارد الدولة ومؤسساتها الوطنية ويحد من التدخلات الخارجية.

- بحث تطورات الأزمة السورية، حيث أكد الرئيس السيسي موقف مصر الداعم للحل السياسي في سوريا بما يحفظ كيان ووحدة الدولة السورية وسلامة أراضيها.

من جهة أخرى، غادر لودريان القاهرة مساء الثلاثاء، بعد زيارة لمصر استغرقت عدة ساعات.

 

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا