ألبومات نجوم التسعينيات بين «الخوف» و«القلق» من مواجهة الجمهور

محمد فؤاد
محمد فؤاد

يعيش نجوم التسعينات حاليًا حالة من القلق والخوف بسبب التأجيلات غير المبررة وترددهم في طرح ألبوماتهم الغنائية، وذلك بعد غياب طال عدة سنوات.:

بوابة أخبار اليوم ترصد لكم في هذا التقرير أبرز الفنانين المترددين في طرح ألبوماتهم للجمهور.

محي «بتاع زمان»

بعد غياب 12 يواصل الفنان محمد محيي، ما زال الفنان يعد جمهوره باستعداده لطرح ألبوم غنائي بعنوان «بتاع زمان»، يضم 18 أغنية، من إنتاج شركة «ميوزيك ريكورد»، والتي سيتم من خلالها التعاون مع شركة «مزيكا» لطرح الألبوم.

ويتعاون محمد محيى في الألبوم مع الشعراء أيمن بهجت قمر، أمير طعيمة، أحمد مرزوق، عنتر هلال، إيهاب عبده، أشرف أمين، نورالدين حمدي، نورالدين مصطفى، هاني رجب، سلطان صلاح، والشاعر الراحل رضا أمين، كما يتعاون مع الملحنين محمد رحيم، وليد سعد، مصطفى عوض، إيهاب عبدالواحد، مدين، حمادة النادي، محمود شريف، كريم حمدي، ومديح.

ويضم الألبوم عدداً من الأغاني من ألحان محمد محيي، فيما اقتصرت التوزيعات الموسيقية على كل من فهد، محمد العشي، ورفيق عاكف.

وعلى الرغم من انتهاء تحضيرات الألبوم إلا أن محي لم يفي بوعوده تجاه جمهوره حتى الآن.

هشام عباس «عامل ضجة»

المطرب هشام عباس، هو الأخر لم يفي بوعوده تجاه جمهوره، بعد أن طرح أغنية وحيدة من ألبومه الغنائي الجديد «عامل ضجة» الذي يعود به لجمهوره بعد غياب 10 سنوات، ليقرر أن يعطف على جمهورة بأغنية وحيدة من الألبوم بعنوان «شارى بالغالي» من كلمات حسن عطية، ألحان أحمد زعيم، والألبوم من إنتاج شركة «مزيكا».

يتعاون هشام عباس في الألبوم الجديد مع الشعراء أسامة محرز، أيمن بهجت قمر، أمير طعيمة، عزيز الشافعى، شادى نور، وكيرو راجى، ومع الملحنين عزيز الشافعي، ياسر نور، مدين، بلال سرور، معتز أمين، ومع الموزعين توما، وسام عبدالمنعم، هانى ربيع، وسيرجيو.

انتهى المطرب هشام عباس من وضع اللمسات النهائية على ألبومه الجديد الذى يحمل اسم "عامل ضجة" والمقرر طرحه خلال شهر أكتوبر المقبل، والذى يعيده بعد غياب حوالى 10 سنوات منذ آخر ألبوماته "ماتبطليش".

وينتظر جمهوره طرح باقي أغنيات الألبوم الذي طال إنتظاره وكثرت الوعود به.

محمد فؤاد «سلام»

واجهت الفنان محمد فؤاد، عدة أزمات جعلته يقرر تأجيل طرح ألبومه الجديد «سلام» لأكثر من مرة، والذي يعود به للجمهور بعد 9 سنوات غياب، وعلي الرغم من طرح فؤاد للبوسترات الخاصة بالألبوم واجه أزمة بسبب تسريب الألبوم، بالإضافة إلى أخرى مع شركة توزيع الألبوم «قنوات».

حيث بدأت مواقع وقنوات على اليوتيوب فى تسريب أغانى من الألبوم الجديد، وبدأت التسريبات بنشر «سيبملات» لأغانى الألبوم، منها أغنية «سلام، راضية بحالى، سوء تقدير» ضمن ١٢ أغنية كان يستعد فؤاد لطرحها، ولم تتوقف التسريبات لمقاطع من أغنيات الألبوم، بل وصلت لنشر أغنيات كاملة من ضمنها «فى حضنك، وسوء تقدير».

بالإضافة إلى ذلك واجه أزمة مع شركة «قنوات» التى وجهت تحذيرا إلى جميع الشركات الأخرى من التعاون مع فؤاد وتسويق ألبومه الجديد، لأنها صاحبة الحق الحصرى بتعاقد تم منذ العام ٢٠١٢ـ وحسب بيان رسمى مدعم بوثائق، «أكدت صحتها»، أكدت الشركة أنها قامت بإرسال إنذار رسمى إلى شركة «هاى فديلتي» المسئولة عن الفنان محمد فؤاد وإدارة أعماله، بضرورة تسليم الألبوم المتفق عليه منذ عام ٢٠١٢، والذى كان من المقرر طرحه مؤخرا ولكنه امتنع عن تسليمه لهم، وتضمن الإنذار ما يؤكد أن شركة قنوات لخدمات الاتصالات والإنترنت هى صاحبة الحق الحصرى لاستغلال هذا الألبوم بموجب العقد الموقع مع شركة هاى فيدلتى المؤرخ ١ أكتوبر ٢٠١٢، والمقضى بصحة توقيعه فى الدعوى رقم ٨١١١ لسنة ٢٠١٢ مدينة نصر، وملاحقة المؤرخة ١٦ فبراير ٢٠١٦ و١٠ أبريل ٢٠١٦، وتم سداد المبالغ المالية المتفق عليها بموجب شيكات بنكية قامت شركة هاى فيدلتى بصرفها.

وأصدر محمد فؤاد، بيانا للرد على أزمة تسويق وتوزيع ألبومه «سلام» نافيا أى تعاقد بينه وبين شركة «قنوات»، مكذّبا ما أعلنته الشركة، وملمّحا إلى أنّ الأوراق المنشورة «مفبركة»، تعرض ألبوم «سلام» للفنان محمد فؤاد لعدة تأجيلات منذ عام ٢٠١٢، إلى أن قرر طرحه العام الماضى.
هشام عباس

 

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا