عمرو أديب لـ «أهل الشر»: اتقوا الله.. البلد فيها ناس مش هتسبها تقع

عمرو اديب
عمرو اديب

عقب الإعلامي عمرو أديب، على ما يثار بشأن بناء القصور الرئاسية، قائلا: «هتكلم في موضوع محدش عايز يقرب منه أو يلمسه»، مشيرا إلى أن القصر الرئاسي في العاصمة الإدارية الجديدة هو مبنى مثل أي مبنى حكومي تدار منه البلاد، ويطلق عليه مبنى الحاكم، قائلا: «كلمة القصر كلمة مستفزة جدا».

 

وأوضح أديب، خلال برنامج "الحكاية" المذاع علي فضائية mbc  مصر، اليوم الأحد، أن العاصمة الإدارية الجديدة بها مبنى للبرلمان، ومنشأ على أحدث طريقة، فلماذا لم تسألوا عن تكلفته، مشيرا إلى أن القصر الرئاسي ليس ملكًا للرئيس عبد الفتاح السيسي، ولن يورثه لأولاده، فهو ملك لمصر.

 

وتابع: «القصر الرئاسي مثل ملكية خاصة للرئيس الحالي، النهاردة موجود فيه الرئيس عبد الفتاح السيسي، بكره فيه واحد تاني»، منوهًا بأن العاصمة الإدارية الجديدة لم تأخذ جنيها من ميزانية الدولة، قائلا: «مينفعش نهد البلد كده ونقول مش عايزين قصور.. دا لمصر».

 

وأشار أديب، إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي قدم إقرار ذمة مالية، قائلا: «اللي بيسألو عنه.. قولنا يا دكتور أيمن نور مين اللي بيصرف على المحطات، والساعة اللي في إيدك جايبها منين»، متابعا: «أنا عايز حد يجبلي دليل فساد»،  لافتا إلى أن أي مؤسسة ضخمة قد يحدث بها فساد، والرئيس نفسه قال هذا الكلام.

 

وأستطرد قائلا: «حاولوا معانا بكل الطرق عشان يهدونا.. ده مكان حكم، ومش هنعمل مقر حكم أوضتين وصالة، وهو مش هياخده لنفسه»، قائلا : «أنا مش عايز حاجة من الرئيس عبد الفتاح السيسي.. بس مش عايز ننضرب على قفانا تاني».

 

وتابع بانفعال: «الرئيس عبد الفتاح السيسي كان ممكن يسلمنا كلنا، وكان ممكن يسلمني، ومرديش يسلمنا، وكان ممكن يوزنوه دهب وهو موافقش، واختار البلد».

 

واستطرد: «الموضوع بسيط متنتخبوش عبد الفتاح السيسي اللي بيعمل 14 مدينة جديدة، وعاصمة إدارية، ومشروعات بأكتر من 4 تريليون جنيه.. هاتوا الزغلول الكبير اللي بتحضروه، ومش عايز أقول أسامي»، قائلا: «اتقوا الله في البلد.. والبد فيها ناس مش هتسبها تقع».

 

 

 

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا