المصريون بالخارج: المؤسسة العسكرية حصن الدولة

تعبيرية
تعبيرية

«الإرهابية» تحقد على مصر وشعبها.. والرئيس يبنى دولة معاصرة

 

تابع المصريون بالخارج  فعاليات مؤتمر الشباب الثامن، وتفاعلت رموز الجاليات فى شتى دول العالم بشكل كبير مع رد الرئيس عبد الفتاح السيسى على الشائعات التى تروجها الجماعة الإرهابية العميلة وذيولها فى الخارج  .


وأكد بهجت العبيدي المصري  مؤسس الاتحاد العالمى للمواطن المصرى فى الخارج والمقيم بالنمسا، أن الجماعة الإرهابية دأبت على استخدام الإشاعات ضد الدولة المصرية كسلاح فى حربها التى لا تتوانى فى استخدام أبشع أنواع الأسلحة فيها للنيل من الدولة متمثلة فى القيادة السياسية والمؤسسات وعلى رأسها المؤسسة الأمنية المصرية، والشعب الذى لفظها وأنزلها عن كرسى حكم مصر فى ثورة ٣٠يونيو . 


وأضاف أن الجماعة الإرهابية تنشط بشكل كبير خارج مصر كلما حققت الدولة إنجازات تؤكد من خلالها قدرتها على عبور كامل للأزمة التى ضربت مصر والمنطقة فى العقد الأخير، وهو ما يعكس حقد هذه الجماعة على مصر وشعبها. 


وأشار الى أن أعداء مصر يستخدمون كل ضعيف النفس، وعديم الشرف والوطنية لضرب علاقة الثقة الهائلة التى تربط الشعب المصرى بقيادته السياسية متمثلة فى الرئيس عبد الفتاح السيسى والمؤسسة العسكرية التى هى الحصن الحصين للدولة المصرية، وهو ما تم خلال الأيام الماضية حينما تم استخدام ممثل فاشل فى محاولة للنيل من مكانة الرئيس والجيش فى نفوس أبناء الشعب المصري، الذى رفض أن ينساق خلف تلك الشائعات المغرضة. 


ومن المملكة العربية السعودية، أوضح نصر مطر مسؤول الملف السياسى للاتحاد العالمى للمواطن المصرى فى الخارج أن الرئيس عبد الفتاح السيسى قد أخذ على عاتقه محاربة العدو مهما كان نوعه ومهما تخفى واستخدم من وسائل.

 

وأضاف أن أبناء الجالية المصرية بالمملكة العربية السعودية فخورون بما ذكره الرئيس السيسى فى مؤتمر الشباب فى معرض رده وتفنيده للشائعات التى يقوم بصناعتها الإعلام المعادى لمصر وقائدها. 

 

وأكد  أن الرئيس فند ببراعة فائقة كل الشائعات التى تروجها جماعة الإخوان الإرهابية من خلال مواجهة تلك الشائعات بالحقائق على أرض الواقع،  تلك المواجهة الحاسمة التى ردت سهام المروجين لها إلى نحورهم.

 

ومن الولايات المتحدة الأمريكية أشار المهندس طارق سليمان رئيس النادى الثقافى المصرى الى أنه رغم اختلاف التوقيت الكبير بين الولايات المتحدة الأمريكية وبين مصر فإننا حرصنا على متابعة فعاليات اليوم لمؤتمر الشباب الثامن لأننا نريد أن نستمع ونشاهد السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى وكنا على يقين بأنه سيوجه سهامه القاتلة لكل من يريد النيل من مصر.


وأضاف أن جماعة الإخوان الإرهابية تعمل بكل جدية خارج حدود الوطن لتشويه صورة مصر ونحن جنود مصر فى الخارج نقف لها بالمرصاد، ونفند كل ادعاءاتها الباطلة ونغرس فى نفوس الشباب الجديد الصورة الصحيحة عن مصر وهم بدورهم  يقومون بمواجهة الآلة الإعلامية الإخوانية الحقيرة. 

 

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا