البنك المركزي يستضيف مجلس محافظي المصارف ومؤسسات النقد العربية

محافظ البنك المركزي طارق عامر
محافظ البنك المركزي طارق عامر

انطلقت اليوم، فعاليات اجتماع الدورة الاعتيادية الثالثة والأربعين لمجلس محافظي المصارف المركزية ومؤسسات النقد العربية، الذي افتتحه ويرعاه الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء.

جاء ذلك بحضور طارق عامر محافظ البنك المركزي المصري، والدكتور عبد الرحمن بن عبد الله الحميدي، المدير العام رئيس مجلس إدارة صندوق النقد العربي، والدكتور زياد فريز محافظ البنك المركزي الأردني، رئيس المجلس للدورة الحالية، ووزراء التضامن الاجتماعي، والبترول والثروة المعدنية، والعدل، والتخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، والمالية، والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والتجارة والصناعة.

ويشارك في أعمال الدورة التي يستضيفها البنك المركزي المصري بالقاهرة، محافظو المصارف المركزية ومؤسسات النقد العربية، كما يحضر الاجتماع بصفة مراقب، جامعة الدول العربية والأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، واتحاد المصارف العربية، واتحاد هيئات الأوراق المالية العربية، ومجموعة العمل المالي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إضافة إلى المدراء التنفيذيين العرب في كل من صندوق النقد والبنك الدوليين.

وأكد الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، في كلمته الافتتاحية، أن الاجتماع الذي تستضيفه مصر يساهم في تعزيز دور القطاعات المصرفية في الدول العربية، بما يعمل على تلبية الاحتياجات التنموية ودمج القطاع الخاص بشكل أكبر في مشروعات التنمية، وذلك على خلفية ما تضطلع به البنوك المركزية العربية من مهام ومسئؤليات في اتخاذ التدابيرالتحويطية ومواجهة التحديات التي تفرضها معطيات الواقع الاقتصادي العالمي، وفي الحفاظ على الاستقرار النقدي في الدول العربية.

ومن جانبه، ألقى طارق عامر محافظ البنك المركزي، كلمة أوضح خلالها أن أعمال هذه الدورة تزخر بمناقشة العديد من الموضوعات والملفات المتنوعة التي تمثل في مجملها إطاراً عاماً للتفاعل وتبادل وجهات النظر، بما يؤكد التطور المستمر في أدوار ومهام البنوك المركزية العربية والقطاع المصرفي وينعكس على الممارسات النقدية المالية والمصرفية، بما يعود بالنفع على مؤسساتنا المصرفية العربية ويحقق الاستجابة لتطلعات شعوبنا وطموحاتها.

وأكد الدكتور عبد الرحمن بن عبد الله الحميدي، المدير العام رئيس مجلس إدارة صندوق النقد العربي، أهمية الأوراق والموضوعات التي سيناقشها المجلس هذا العام، في ضوء التطورات الاقتصادية والمالية والمصرفية الإقليمية والدولية، مشيدًا بفاعلية الدعم والاهتمام الذي يوليه محافظي المصارف المركزية ومؤسسات النقد العربية لتطوير أعمال وأنشطة المجلس الموقر، مؤكداً أن الاجتماع يمثل على الدوام فرصة لتبادل التجارب والخبرات والتنسيق بين السلطات النقدية في الدول العربية.

وعبر "الحميدي"، عن شكره وامتنانه لجمهورية مصرالعربية على استضافة الاجتماع وتوفير كافة التسهيلات لنجاحه، ولرئيس الوزراء على تكرمه برعاية الاجتماع، مثمناً كذلك جهود وتعاون طارق عامر محافظ البنك المركزي المصري، وفريق عمل البنك، في الإعداد والتحضير للاجتماع.

وأعرب رئيس صندوق النقد العربي، عن شكره وتقديره لدولة الإمارات العربية المتحدة مقر صندوق النقد العربي، على توفيرها لكافة التسهيلات التي تساعد على قيام الصندوق بالمهام المنوطة به.

 

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا