فيديو وصور| «قاسم» يتحدى البطالة بـ«أبليكيشن» مشاريب

قاسم صاحب فكرة أبليكيشن مشاريب
قاسم صاحب فكرة أبليكيشن مشاريب

مئات من البشر مهمتهم اليومية البحث عن فرصة عمل، سعيا وراء لقمة العيش، وايجاد مصدر رزق لسد احتياجاتهم اليومية، وذلك أملا في حياة كريمة.

جاء «قاسم» من محافظة الشرقية مركز فاقوس، بحثاً عن الرزق، واتخذ من بيع الشاى والقهوة مهنة منذ سنوات، حتى عرفه الجميع، وأصبح له زبائن من كل مكان، ويسعى دائماً لابتكار أفكار تطور من مهنتة البسيطة، مثل إطلاق اسم «شاى أبوصلاح»، الاسم الذى اشتهر به، فحبه للاعب الدولى محمد صلاح، دفعه لتسمية طفله صلاح، ليصبح هو أبوصلاح أيضاً. 

البداية كانت مع انطلاق بطولة كأس الأمم الأفريقية الفكرة وعمل من خلالها بمفرده فى وسط البلد وخارج استاد القاهرة ، بعدها جائته فكرة بعمل «أبليكيشن مشاريب للباعة الجائلين» وآن الأوان لها أن تتحول إلى حقيقة، وهي توصيل المشاريب الي الزبائن فى الأماكن التى يتجول بها داخل شوارع وسط البلد، لبيع المشروبات الساخنة والمثلجة على كتفه.

وبطريقة تجذب الزبائن ليعلوا صوته "روق اعصابك واشرب حاجه ساقعه لو ضغط منخفض عندي كركادي" حيث يرغب فى تطوير عمله من خلال تنزيل المشاريب على تطبيق إلكترونى عبر الهواتف المحمولة لزيادة دخله، ومساعدة الشباب الذين يكافحون مثله فى العمل فى الانتشار والكسب: «هجمع كل الشباب اللى عندهم أفكار جديدة، وننزل كلنا على أبليكيشن واحد».حرص «قاسم» على ارتدائه «تى شيرت» مكتوب عليه «أبليكيشن مشاريب» ، ترويجاً لفكرته وبحثاً عن داعم، حتى عرضت أكثر من شركة دعاية وإعلان عليه المساعدة، وبالفعل قام الشاب قاسم بأنشاء الأبليكيشن ليصبح أول ابليكيشن فى مصر مخصص للمشاريب.

سيضيف ابن الشرقية للتطبيق خدمة الطلب، وتحديد وقت التسلم، حتى يكون فى انتظار الزبون: «يعنى اللى راكب عربية وقرب يوصل، يحدد على الأبليكيشن الوقت، عشان أستناه أديله طلبه»، وأضاف قاسم أبليكيشن ليس فقط للمشاريب قمت باضافه المؤكولات وهي عبارة عن سندوتشات مغلفه 

وقال أبو صلاح إنه تواصل مع أصدقاء عبر الفيسبوك للعمل معه من خلال عمل بعض الأوراق المطلوبة للعمل معه وبالفعل جمع أكثر من 200 شخص مقابل مرتب شهري.

 

 

 

 

 

 

 
 
 

ترشيحاتنا