روسيا: محاولات واشنطن إعادة صياغة المشهد السياسي في أمريكا اللاتينية يثير القلق

وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف
وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف

 قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، إن محاولات الولايات المتحدة الأمريكية إعادة صياغة المشهد السياسي لأمريكا اللاتينية وفقًا لمنظورها يثير قلقًا عميقًا، مشيرًا إلى أن منطقة أمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي تتعرض الآن لضغط شديد.

وأضاف لافروف، في مقابلة مع المعهد الوطني للمعلومات "سورينام"، أن هذه المحاولات الأمريكية تُعد إحياءً لمبدأ "مونرو"، لافتًا إلى أن واشنطن أعطت لنفسها الحق في استخدام القوة أينما يحلو لها للإطاحة بالحكومات التي لا تناسبها لسبب أو لآخر.

واعتبر وزير الخارجية الروسي، حسبما أوردت وكالة أنباء "نوفوستي" اليوم الأربعاء، أن الإجراءات الأمريكية تقوض أسس الأمن والاستقرار الإقليميين، موضحًا أنها تؤدي إلى الاستقطاب في مجتمعات أمريكا اللاتينية وتتعارض مع مهمة إنشاء "منطقة سلام" في هذه المنطقة.

جدير بالذكر أن مبدأ "مونرو" هو سياسة أمريكية قـُدِّمت في 2 ديسمبر 1832، قالت إن المحاولات الإضافية من الدول الأوروبية لاستعمار أراضي أو التدخل في شئون دول الأمريكتين ستعتبره الولايات المتحدة عملًا عدائيًا يتطلب تدخلًا أمريكيًا، وقد شدد هذا المبدأ على أن نصف الكرة الغربي يجب ألا يتعرض للمزيد من الاستعمار من قبل البلدان الأوروبية، وأن الولايات المتحدة لن تتدخل في المستعمرات الأوروبية المتواجدة بالفعل ولا في الشئون الداخلية للبلدان الأوروبية.
 

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا