المنظمة العربية للسياحة: تبادل الخبرات مع اليابان لتعزيز التعاون

د. بندر آل فهيد
د. بندر آل فهيد

شاركت المنظمة العربية للسياحة، مؤخراً في أعمال المنتدى الاقتصادي العربي الياباني، حيث عرضت المنظمة فيلما تعريفيا عن أهم المعالم السياحية العربية، ثم فيلم عن السياحة الميسرة.


جاء ذلك بحضور رئيس الدورة الحالية للمجلس الاقتصادي والاجتماعي وزير الاقتصاد الوطني الفلسطيني خالد العسيلي، والأمين العام المساعد رئيس قطاع الشؤون الاقتصادية بالجامعة العربية د. كمال حسن علي، وبمشاركة الوزراء المعنيين بالاقتصاد في الجانب الياباني وكبار مسئولي الدول العربية بالقطاعات الحكومية وكبار رجال الأعمال العرب المعنيين بكافة القطاعات الاقتصادية.

 

و أكد رئيس المنظمة العربية للسياحة د. بندر آل فهيد  خلال كلمته التي ألقاها بالنيابة عن د. حسام محمد درويش الأمين العام المساعد بالمنظمة، والتي تناول فيها جهود المنظمة العربية للسياحة في تعزيز التعاون العربي الدولي وخاصة مع الدول المتطورة سياحياً، وأن المنظمة كانت من المنظمات المبادرة التي شاركت في فعاليات المنتديات الاقتصادية العربية اليابانية بدءاً من طوكيو ومرورا بالمغرب وحالياً بالقاهرة.

 

وأشار إلى سعي المنظمة من خلال هذه المنتديات للاستفادة من الخبرات اليابانية وتبادل التجارب العربية اليابانية في المجال السياحي، وفي مجال تعزيز الموارد البشرية ونقل التكنولوجيا، مؤكداً اعتزام المنظمة بالتعاون مع الجانب اليابان لتنظيم عدة زيارات ولقاءات رسمية خلال الفترة القادمة انطلاقا من دورها المنوط بها من قبل جامعة الدول العربية لتفعيل ملف التعاون العربي الياباني في المجال السياحي. 


وأوضح الأمين العام المساعد للشئون الاقتصادية السفيركمال حسن علي، أن هذا المنتدى من الفعاليات البارزة التي تعقد بغرض دعم وتعزيز العلاقات العربية اليابانية منذ عام 2009، بهدف تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية وتعميق الرؤية المشتركة والشراكة المتجددة للحوار والتعاون الجماعي بين الطرفين، مؤكداً حرص جامعة الدول العربية على التعاون مع اليابان في ظل المستجدات على الساحتين العربية والدولية .

 

وتابع: "تعد اليابان الشريك التجاري الخامس للدول العربية، بعد الاتحاد الأوروبي والهند والصين والولايات المتحدة الأمريكية، فحجم التبادل التجاري العربي الياباني بلغ  111 مليار دولار عام 2018 رغم أن هذا التبادل كان 2009 نحو 106.4 مليار دولار، وإن أهم الشركاء التجاريين على المستوى العربي مع اليابان هم السعودية والإمارات ومصر .


 من جهة أخرى أكد وزير الدولة للاقتصاد والتجارة والصناعة بدولة اليابان يوشيهيكو ايسوزاكى، على أهمية التعاون العربي الياباني، مشيراً بأن المنتدى يعمل على إزالة التحديات أمام المستثمرين وإيجاد حلول واقعية لنمو حركة التجارة الحرة بين اليابان والدول العربية، مشيرا إلى مشاركة أكثر من 250 عضوا بالوفد الياباني يمثلوا القطاعين العام والخاص منهم 100 رجل أعمال، بهدف دعم وتعزيز التعاون الاقتصادي العربي الياباني المشترك، مشيراً إلى أن الفترة الأخيرة شهدت زخماً كبيراً في العلاقات بين العالم العربي واليابان .                     
 

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا