استشاري: حشوات الأسنان بالليزر أكثر دقة وصلابة 

استشاري: حشوات الأسنان بالليزر أكثر دقة وصلابة 
استشاري: حشوات الأسنان بالليزر أكثر دقة وصلابة 

صرح الدكتور باسم سمير استشاري طب الأسنان وعضو جمعية سترومان لزراعة وتجميل الأسنان بسويسرا، أن عمليات تبييض الأسنان تكتسب أهمية خاصة نتيجة تعدد العوامل المؤدية إلى اصفرار لون الأسنان، ولكن مع تطور عمليات تجميل الأسنان، ظهرت كذلك تقنيات عديدة تساعد على تبييض الأسنان بشكل بسيط من خلال عدة جلسات عند الطبيب.


وقال الدكتور باسم سمير: "ظهرت تقنية حشوات الأسنان بالليزر أو ما يطلق عليها الحشوات الضوئية أو الكمبوزيت في أواخر القرن الماضي، بعدما ظهر الاهتمام بتجميل شكل الأسنان وهو شكل من أشكال حشوات الأسنان المبتكرة كبديل عملي لخلع الأسنان التالفة.

وأضاف: "بدأ الاهتمام المتزايد بتطوير مواد التحشية وتلافي العيوب الموجودة في أنواع الحشوات القديمة وجعلها أكثر ملائمةً للمريض، حتى تم استحداث تقنية الحشو باستخدام أشعة الليزر ويعمل هذا الجهاز على إصدار حزم ضوئية تساعد على إبقاء جزيئات المادة الكيميائية الخاصة بالحشو في حالة ارتباط مع جزيئات ألياف الأسنان مما يعزّز ثباتها".


وأكد الدكتور باسم سمير، أنه يتم الخضوع لإجراء حشو الأسنان بالليزر في حالات تسوس الأسنان وتلفها أو انكسارها أو في حالات الأسنان ذات الشقوق، أو المكسورة نتيجة لعادات سيئة كقضم الأظافر وذلك من أجل تعويض الفراغ ومعالجة الخلل الحاصل نتيجة الجزء المفقود من السن والمحافظة على بقيّة الأسنان وحمايتها من التضرّر، وعادةً ما يتم وضع مواد التحشية بعد القيام بإزالة الجزء التالف من الأسنان وإتمام عملية تعقيمها وتنظيفها.

وأشار باسم سمير، إلى أن حشوات الأسنان بالليزر تعطي شكل ولون الأسنان الطبيعية، نظرا لتوفره في الأسواق بأنواع ودرجات ألوان وكثافات مختلفة لتناسب كل ألوان وأشكال الأسنان الطبيعية التي تختلف من شخص لآخر.

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا