حكايات| آيس كريم الصعايدة‎.. هكذا يُصنع «الجلّاب»‎ 

آيس كريم الصعايدة‎.. هكذا يُصنع «الجلّاب»‎ 
آيس كريم الصعايدة‎.. هكذا يُصنع «الجلّاب»‎ 

الجلّاب، حلوى اشتهرت بصناعتها محافظة قنا، وتحديدًا مركز نجع حمادي، الذي يشتهر أيضًا بصناعة العسل الأسود، المعروف بـ«عسل نجع حمادي».

هنا في قرية القناوية، التابعة لقرى شرق النيل بنجع حمادي، التي تنفرد بصناعة الجلاب دون غيرها، وفي مصانع صغيرة بدائية، تُصنع حلوى «الجلاب»، التي يتناولها الصعايدة وغيرهم، فضلًا عن الأجانب من السياح الزائرين إلى الأقصر أو قنا.

تباع هذه الحلوى الشهيرة بـ«آيس كريم الصعايدة»، على الطرقات وفي القطارات، يردد بائعوها عبارات «جلاب نجع حمادي .. آيس كريم الغلابة يا جلاب»، لجذب المواطنين لشراء المنتج، وأيضًا يطلبها العديد من المقيمين في القاهرة والوجه البحري من أصدقائهم في قنا.

فهي حلوى تعتبر من الصناعات القديمة الموسمية، يستخدم صانعوها الأدوات اليدوية، وبالرغم من تطور الزمن، إلا أن الصناعة لم يدخلها حتى الآن أي آلات، كما أن صناعة المنتج المعروف، يكون بتجميع العسل الأسود، يضاف عليه كمية من البيكربونات، ثم خلطه ووضعه في إناء نحاسي، ويتم إشعال النيران تحت هذا الإناء لمدة تتراوح ما بين 10 دقائق وربع ساعة.

يقوم العامل في هذا المصنع الصغير، بتقليب العسل داخل الإناء النحاسي، المعروف هنا بـ«النحاسة»، حتى يتحول لون العسل من الأسود إلى الأصفر، وبعد تسويته، يتم وضعه في إناء يشبه «القُمع» أو «بسكوتة الآيس كريم»، ولهذا أطلق عليه البعض «آيس كريم الصعايدة».

يتم وضع «الجلاب» بعد تسويته في هذه الأقماع، في صفوف متساوية، وترك هذه الأقماع في الشمس حتى تجف المادة الخام بها، وبعد يتم إزالة الأقماع ووضع المنتج »الجلاد»، على حصير، حتى يتعرض المنتج للهواء والشمس، وبعدها يتم وضعها في «مقاطف» لبيعها للتجار.

تتراوح سعر القطعة الواحدة ما بين جنيه ونصف وجنيهان، بعدما كانت تباع بأقل من جنيه، نظرًا لارتفاع الأسعار في الآونة الأخيرة.

 

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا